الرياض تقدم دعما نفطيا سخيا لباكستان

السعودية ستبدأ ضخ منتجات نفطية إلى باكستان بداية من شهر يوليو المقبل ولمدة ثلاث سنوات.
الجمعة 2019/05/24
علاقات متينة

إسلام أباد - كشفت باكستان الخميس أن السعودية ستزودها بداية من شهر يوليو المقبل بكميات من المنتجات النفطية بقيمة 3.2 مليار دولار، وبشروط ميسرة، ولمدة ثلاث سنوات.

وتمثل هذه الخطوة دعما حيويا للاقتصاد الباكستاني المتعثر في ظل الاختلال الواضح في ميزان المدفوعات وارتفاع عجز الميزانية.

وقال حفيظ شيخ، كبير مستشاري الشؤون المالية لرئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، إن “الاتفاق سيساعد إسلام أباد في خفض العجز التجاري الذي يبلغ حوالي 20 مليار دولار سنويا، نتيجة تراجع الصادرات وارتفاع الواردات”.

ويأتي هذا الإعلان بعد أيام من توصل إسلام أباد وصندوق النقد الدولي إلى اتفاق للحصول على قرض بقيمة 6 مليارات دولار ليساعدها في مواجهة أزمتها المالية الحالية.

وأوضح شيخ أن صندوق النقد سيصرف القرض لبلاده على دفعات على مدار 39 شهرا، مع مراجعات دورية للتأكد من التزام البلاد بتنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي المتفق عليه.

وتعاني باكستان من فجوة تمويلية تصل إلى 12 مليار دولار، وهو ما يعني أن قروض صندوق النقد والبنك الدولي وبنك التنمية الآسيوي ستغطي 9 مليارات دولار منها فقط.

ويرجح اقتصاديون أن تلجأ الحكومة الباكستانية إلى الدول الصديقة مثل الصين، التي ستضخ أستثمارات في إطار مبادرة طريق الحرير الجديد، ودول الخليج لتغطية الجزء المتبقي من ذلك العجز.

وكانت كل من الرياض وأبوظبي اللتين تعتبران حليفتان استراتيجيتان لإسلام آباد قد أعربتا منذ تولي خان السلطة عن استعدادهما لدعم الاقتصاد الباكتساني.

وتسعى الحكومة بقيادة خان منذ توليها السلطة الصيف الماضي إلى معالجة الأزمة الاقتصادية المتفاقمة لبلد يصل تعداد سكانه إلى أكثر من 220 مليون نسمة.

11