الرياض تنأى بالحج عن دائرة خلافاتها مع طهران

الجمعة 2016/04/08
أمن الحج والحجاج خط أحمر

الرياض - حرصت المملكة العربية السعودية على النأي بالحجّ عن دائرة خلافاتها المستفحلة مع إيران، وذلك حفاظا على الطابع الروحي للمناسبة الدينية الأهم لدى المسلمين في مختلف أنحاء العالم.

وفي أوج الصراع السياسي بين الرياض وطهران، وبالتزامن مع اتخاذ السعودية بالتعاون مع بلدان الخليج، عدة خطوات عملية ضدّ إيران بهدف تطويق محاولاتها للتمدّد في المنطقة عن طريق وكلاء وأتباع لها في بعض الأقطار العربية، وجّهت المملكة دعوة إلى مسؤولين إيرانيين لزيارتها الأسبوع المقبل لمناقشة موسم الحج، ليكون هذا اللقاء الأول من نوعه بين مسؤولين من البلدين منذ الأزمة الدبلوماسية التي فجّرها في يناير الماضي تعرّض مقرّين دبلوماسيين سعوديين في إيران لاعتداءات.

وكانت السعودية قد أكّدت في وقت سابق أن إجراءاتها الصارمة ضدّ إيران لن تشمل الحجاج الراغبين في زيارة البقاع المقدّسة، إلا أنّ الأمير محمد بن نايف ولي العهد السعودي وزير الداخلية، عاد ليؤكّد لاحقا حرص بلاده على ردع “كل من تسوّل له نفسه المساس بأمن الحج والحجاج وتجاوز حرمة مكة المكرمة”.

3