الرياض توظف نفوذها لتطويق طهران

الأربعاء 2016/01/06
طهران فشلت في توظيف الحدث

لندن – تحركت السعودية لعزل إيران على أكثر من واجهة، بدءا بالدعم العربي وقرار عدد من الدول سحب سفرائها من طهران أو تقليص بعثتها الدبلوماسية، وصولا إلى استثمار المملكة نفوذها الاقتصادي في آسيا لعزل إيران من خلال الزيارة التي يؤديها وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى دول آسيوية مهمة.

يأتي هذا في ما يكتسب الموقف السعودي المزيد من الدعم في محيطه الإقليمي، وحتى في الغرب، خاصة أن إيران استثمرت حدثا جزئيا لتحرك موجة احتجاجات بدأت غير متناسبة مع إعدام متهم سعودي بإثارة الفتنة الطائفية.

ويبدأ وزير الخارجية السعودي الخميس جولة آسيوية تدوم أربعة أيام لشرح “الدور السلبي” الذي تقوم به إيران تجاه المنطقة كلها وليس فقط تجاه المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي إضافة إلى بحث المستجدات على الساحة اليمنية والوضع السوري. وتشمل الجولة كلا من باكستان والصين وكوريا الجنوبية واليابان.

وتملك السعودية علاقات اقتصادية مميزة مع دول مثل الصين واليابان وباكستان والهند. وسبق أن زار مسؤولون سعوديون هذه الدول كان أبرزها زيارة العاهل السعودي الحالي الملك سلمان بن عبدالعزيز حين كان وليا للعهد لكل من باكستان واليابان والهند في 2014. وقبلها زار الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز الصين في 2006.

ويقول مراقبون إن العلاقات الدبلوماسية الدولية أصبحت تحتكم بشكل أكبر للمصالح الاقتصادية في مرحلة ما بعد الحرب الباردة، وأن السعودية يمكنها أن تستثمر ورقة الاستثمارات والصفقات للوصول إلى رأي عام داعم لها في مواجهة إيران، خاصة أنها تمتلك الكثير من الحجج والمؤيدات.

وكان الجبير قال “إيران تتدخل في شؤون المنطقة وتدعم الإرهاب وتجند أبناء المنطقة ليعملوا ضد مجتمعاتهم وتهريب السلاح والمتفجرات من أجل زعزعة الأوضاع الأمنية”.

وأضاف الجبير “يأتي التصعيد والعمل العدواني والشر من إيران وليس من المملكة وبالتالي إذا أرادت إيران أن يكون لها دور إيجابي في المنطقة فعليها أن تكف عن الأعمال العدوانية وتتصرف مع دول المنطقة كما تتصرف أي دولة تسعى إلى حسن الجوار، فالأمر يعود إلى إيران وأساليبها”.

وزادت الشكوك بشأن وجود دعم إيراني سري لمجموعات طائفية في المنطقة العربية والإسلامية يمكنها أن تحركها في أي لحظة لاستهداف أمن واستقرار أي بلد يحصل بينها وبينه خلافات سياسية.

جوزيف كيشيشيان: يجب أن يفخر العرب بأن هناك من يقف للدفاع عن حقوقهم

واعتبر جوزيف كيشيشيان، المحلل البارز في مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية في الرياض، أن السعودية كانت شفافة جدا، وأن الإيرانيين يتحملون المسؤولية عن هذا التصعيد، لأنهم ردوا الفعل بطرق غير مقبولة بموجب القانون الدولي.

وقال كيشيشيان في تصريح لـ”العرب” إنه من الواضح أن “المملكة لن تسمح لإيران بتحديد ما هو في مصلحة أمنها القومي، ولن تتسامح مع التدخل الإيراني في الشؤون العربية”، مضيفا أن “القرار السعودي كان قرارا شجاعا، يجب أن يفخر العرب بأن هناك في النهاية من يقف للدفاع عن حقوقهم”.

ودفع البرود في العلاقة مع واشنطن المسؤولين السعوديين إلى استثمار الورقة الاقتصادية بعقد صفقات مع دول مثل روسيا وفرنسا، ويبدو أنهم يعيدون استعمال هذه الورقة لمحاصرة إيران من خلال الزيارة التي يؤديها عادل الجبير إلى عدة عواصم آسيوية.

وأثبتت الأحداث صواب الموقف السعودي من الانفتاح الغربي على إيران بعد توقيع الاتفاق النووي معها في 14 يوليو الماضي بفيينا، وبان بالكاشف أن الإيرانيين كانوا يخادعون الغرب للوصول إلى اتفاق يسمح برفع العقوبات عنهم، على أن يستمروا في سياساتهم التي تستهدف استقرار محيطهم الإقليمي، ليبدو الاتفاق وكأنه يشجعهم على الاستمرار بإثارة القلاقل.

واعتبر السفير الأميركي المتقاعد ألبرتو فرنانديز أن الرهان الأميركي على تقييد سياسات إيران عبر الاتفاق النووي كان أمرا خاسرا.

ورأى الدبلوماسي السابق أن المرحلة الجديدة من التوتر بين الرياض وإيران تؤكد أن “الذين كانوا يقولون إنه من غير الإمكان فصل الاتفاق النووي عن النشاطات الأخرى (لزعزعة الاستقرار) لإيران في المنطقة كانوا على صواب”.

وأضاف فرنانديز أن هناك “عيبا في الشكل” في التغيير الكبير الذي قامت به إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما في الشرق الأوسط، عبر التقرب من طهران وإغضاب الرياض، لافتا إلى أن “الولايات المتحدة لم تفعل ما يكفي ولم تكن قادرة على القيام بالمزيد” في إطار النزاع القائم بين الرياض وطهران.

وتساءل السفير الأميركي السابق “كيف يمكن تعزيز الروابط مع إيران من دون إثارة غضب حليفتها” السعودية.

وقال سلمان شيخ رئيس مركز مجموعة الشيخ للأبحاث إن هذه الأزمة الجديدة هي نتيجة “السياسة العوراء” للولايات المتحدة في المنطقة التي ركزت على الاتفاق النووي مع إيران متجاهلة الدور المؤذي لإيران خصوصا عبر دعمها للرئيس السوري بشار الأسد، ودعم حزب الله اللبناني الشيعي الذي تعتبره واشنطن “إرهابيا”.

ولا ينتظر المسؤولون السعوديون أي دعم أميركي تجاه الحملة التي تقودها إيران ضد المملكة على خلفية تنفيذ حكم الإعدام في رجل دين شيعي، ويعتمدون على إمكانياتهم وعلاقاتهم للرد على استهداف سفارتهم في طهران وقنصليتهم في مشهد.

1