الرياض لا تنوي تغيير سياسة ربط الريال بالدولار

السبت 2016/05/28
مواصلة ربط الريال بالدولار

الرياض - أكد أحمد الخليفي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) أن بلاده لا تنوي تغيير سياسة سعر صرف الريال، وأنها ستواصل ربطه بالدولار عن السعر الحالي.

وقال الخليفي، الذي تولى منصب المحافظ بداية الشهر الحالي، إن الريال شهد مضاربات بسبب تكهنات السوق باحتمال تغيير السياسة، لكنه شدّد على أنه “لا توجد أي فوائد من تغيير سعر الصرف الحالي”.

وأكد أن “ما يتعرض له الريال السعودي حاليا هو البعض من المضاربات في أسواق الصرف، بسبب تكهنات تظهر بين الحين والآخر بأن الرياض ستغير سعر الصرف، نظرا إلى أن المضاربين يعتقدون أن انخفاض دخل النفط سيؤثر على وتيرة النمو الاقتصادي بشكل حاد”.

وأوضح أن ذلك “قد يكون مقبولا في الاقتصاديات التي لا تتمتع باحتياطيات حكومية كبيرة لكن وضع السعودية مختلف”.

ويشكل ربط الريال بالعملة الأميركية عند 3.75 ريال مقابل الدولار، حجر الزاوية في سياسة الرياض منذ عام 1986. لكن انهيار أسعار النفط منذ منتصف عام 2014، والذي أدّى إلى تسجيل عجز بقيمة 98 مليار دولار في الموازنة الحكومية خلال العام الماضي، عزز التكهنات في الأسواق المالية حول إمكانية صمود الربط لأعوام طويلة قادمة.

وتولى الخليفي منصب محافظ البنك المركزي في 7 مايو، بعد أن كان يشغل منصب وكيل المحافظ للأبحاث والشؤون الدولية، في إطار تعديل شمل كبار صناع السياسة الاقتصادية.

ونشر باحثون من المركزي السعودي ورقة بحثية الشهر الماضي قبل ترقية الخليفي، تؤكد أن الإبقاء على الربط ربما يكون النهج الأمثل للبلاد في المستقبل القريب، لكنها لمحت إلى أن الرياض قد تحتاج إلى تغيير هذه السياسة إذا تغيرت الظروف الاقتصادية.

11