الرياض ملتزمة ضبط النفس رغم خرق الحوثيين للهدنة

الجمعة 2015/05/15
التحالف يعمل على تحقيق استقرار اليمن

الرياض - حذر التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، المتمردين الحوثيين من نفاد صبره إزاء الخرق المتكرر للهدنة الإنسانية في اليمن.

وجاء في بيان صدر عن قيادة التحالف "استمرت الميليشيات الحوثية لليوم الثاني على التوالي في خرق تلك الهدنة" التي دخلت حيز التنفيذ مساء الثلاثاء.

واتهم البيان الحوثيين بقصف القوات السعودية في مناطق حدودية وبـ"تحركات وتنفيذ عمليات عسكرية واستهداف منازل المواطنين بالدبابات والصواريخ في سبع محافظات من بينها عدن" بجنوب اليمن.

وشدد التحالف على انه "يحرص على انجاح الهدنة الانسانية"، لكنه "يحذر المليشيات الحوثية وأعوانها من أن ضبط النفس والالتزام بالهدنة لن يستمرا طويلا إذا ما استمرت تلك الميليشيات في ممارساتها وخروقاتها للهدنة".

وتابع البيان أن "قيادة التحالف ستتخذ الإجراءات المناسبة لردع مثل هذه الأعمال".

وكانت قيادة التحالف احصت في اليوم الأول من الهدنة 12 انتهاكا لوقف إطلاق النار على الحدود بين اليمن والسعودية. وتهدف الهدنة المطبقة منذ مساء الثلاثاء إلى السماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى السكان الذين يعانون من نقص في كل المواد.

ومن جهته أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن بلاده متمسكة بالهدنة الانسانية التي اعلنتها لمدة خمسة ايام وملتزمة "ضبط النفس" رغم خرق المتمردين للهدنة.

وقال الجبير على هامش قمة اميركية-خليجية في كامب ديفيد "لقد قلنا اننا سنلتزم بهدنة انسانية لمدة خمسة ايام بشرط ان يلتزم الحوثيون بهذه الهدنة. للاسف الوضع ليس كذلك".

وأشار إلى أن "أكثر من عشر محاولات تسلل" وقصف صاروخي طاول مدينتي نجران وجازان السعوديتين الحدوديتين مع اليمن اضافة الى "اشتباكات" داخل اليمن. واضاف "لقد امتنعنا عن اطلاق النار. نحن نلتزم ضبط النفس".

وتابع الوزير السعودي "نأمل ان يحترم الحوثيون بنود وقف اطلاق النار هذا وان يضعوا حدا لسلوكهم العدائي اذا ما ارادوا للهدنة ان تستمر".

وكان التحالف العربي الذي يشن منذ سبعة اسابيع بقيادة السعودية غارات جوية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن اعلن ليل الثلاثاء بدء سريان هدنة انسانية لمدة خمسة ايام قابلة للتجديد، لكنه حذر المتمردين الشيعة المدعومين من ايران من انه سيرد على اي انتهاك من جانبهم.

وردا على سؤال عما اذا كانت الرياض في وارد تجديد العمل بالهدنة، قال الجبير ان "الايام الخمسة لم تمض بعد ولم نر التزاما كبيرا (بالهدنة) ولكننا سنستمر في تقييم الوضع وسنواصل مراقبته من كثب وسنتخذ القرارات المناسبة بشأن الطريق الواجب سلوكه".

من جهته شدد بن رودس مستشار الرئيس باراك اوباما على ان الولايات المتحدة "تفضل" ان "تدوم الهدنة الانسانية ووقف اطلاق النار من اجل ان تتقدم المفاوضات السياسية" في اليمن.

لكن المستشار الأميركي اكد انه في حال لم يحصل ذلك فإن الولايات المتحدة تتفهم حتما حاجة السعودية الى "الدفاع عن حدودها" و"العمل مجددا مع التحالف في سبيل استقرار اليمن".

1