الريان يعود إلى صفوف كبار الدوري القطري

الاثنين 2015/04/20
فريق الريان يعود إلى مكانه الطبيعي

الدوحة - أنصف التاريخ نادي الريان القطري حيث ستتزامن عودة الفريق الأول لكرة القدم إلى مكانه الطبيعي بين الكبار في دوري نجوم قطر مع الكشف عن التصميم الجديد لملعب الريان، أحد الملاعب المرشحة لاستضافة كأس العالم عام 2022.

وستكون الفرحة بعد يوم غد الأربعاء مزدوجة في حفل سيُقام بقلعة علي بن عبدالله التاريخية في مدينة الريان، وذلك بعد أن يرصع النادي اسمه الأسبوع المقبل بأحرف مونديال 2022.

وسيكون ملعب الريان خامس الملاعب المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم التي يُكشف عن تصميمها بعد ملعب مؤسسة قطر وملعب خليفة وملعب البيت – مدينة الخور وملعب الوكرة.

وتوج نادي الريان، صاحب أكبر قاعدة جماهيرية في قطر، بطلا لدوري قطر غاز ليغ (الدرجة الثانية) لموسم 2014-2015 معلنا عن عودته إلى مكانه الطبيعي بين كبار الأندية القطرية في الموسم المقبل، فيما حصل نادي مسيمير على المركز الثاني ليصعد بدوره إلى دوري الكبار.

وشهد ملعب حمد الكبير بالنادي العربي الذي استضاف المباراة الختامية وانتهت بفوز الريان على رديف أم صلال (6-3)، فرحة ريانية كبيرة بعودة الفريق الملقب بـ”الرهيب” إلى دوري النجوم خصوصا أنه استطاع أن يقدم نفسه بصورة مميزة في الموسم الحالي.

وسينصرف الريان بعد الاطمئنان على صعوده إلى المنافسة على اللقب في البطولة الخليجية للأندية بعد أن اقترب من التأهل إلى الدور نصف النهائي باعتبار أن لديه مباراة يحتاج فيها للفوز.

ويؤكد مدير الفريق مذكر آل شافي أن التتويج في الدوري سيشكل دفعا للفريق للمضي في المسابقة الخليجية وبعدها فتح ملف المنافسة على كأس قطر.

"الرهيب" يملك قاعدة جماهيرية هي الأكبر في قطر حسب تقديرات المراقبين، وهي عادة ما تلبّي النداء في المواقف الحاسمة

ويملك “الرهيب” قاعدة جماهيرية هي الأكبر في قطر حسب تقديرات المراقبين، وهي عادة ما تلبّي النداء في المواقف الحاسمة حيث من المتوقع أن تواكب فريقها بقوة في الموسم المقبل وهي تمّني النفس بتكرار ما حدث في موسم 1889-1990 حين أحرز الريان لقب الدوري مباشرة بعد صعوده إلى الدرجة الأولى.

ويرى أحمد البوعينين، عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد القطري، أن عودة الريان لدوري النجوم قد تشكل بداية عهد جديد له مع البطولات كما عودة جماهيره، فيما تمنى النجم جارالله المري أن يوفق الفريق في إسعاد جماهير الريان بالبطولة الخليجية قبل دخول المنافسة على كأس قطر.

ويأتي تحديد توقيت تدشين ملعب الريان المونديالي بمثابة “ضربة معلم”، علما أن أعمال هدم المبنى القديم كانت قد اكتملت في شهر مارس، ومن المقرر أن يتم استخدام أكثر من 90 بالمئة من مخلفات البناء والأجزاء التي تم تفكيكها في منشآت أخرى، إضافة إلى استخدام جزء منها في إعادة بناء الملعب الجديد وذلك بالتوافق مع التزام اللجنة العليا بمعايير الاستدامة البيئية المعتمدة في جميع مشاريع بطولة كأس العالم “قطر 2022”.

ويقول يوسف المصلح مدير مشروع ملعب الريان “يرتبط اسم نادي الريان ارتباطا وثيقا بتاريخ كرة القدم في قطر، وهو يُعدّ أحد أكثر الأندية شعبية في البلاد خاصة لدى أهالي مدينة الريان، ولذلك فقد اخترنا أن نُعلن عن تصميم الملعب الجديد -الذي سيكون مقرّا للنادي- في قلعة علي بن عبدالله أحد المعالم التاريخية لمدينة الريان، لنؤكد على ارتباط هذا الملعب بتاريخ المدينة وعلى الإرث الذي سيتركه لأهلها بعد انتهاء بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022”.

ويتسع الملعب الجديد لـ40,000 متفرج خلال مونديال 2022، فيما سيتم تخفيض سعته بعد البطولة لـ20,000 مقعد، إذ ستُمنح طبقات المقاعد التي سيتم تفكيكها إلى الدول التي تفتقر للبنى التحتية الرياضية المناسبة وذلك بالتعاون مع الاتحاد الدولي (فيفا). ومن المتوقع أن تضم المنطقة المحيطة بالملعب عددا من المنشآت والمرافق التي تلبي احتياجات أهالي المنطقة لضمان أن يترك ملعب الريان إرثا مستداما لدولة قطر بعد انتهاء بطولة كأس العالم.

22