الزبداني تعود إلى المعارك بعد انهيار الهدنة

السبت 2015/08/15
أحرار الشام: تحالف لجماعات معارضة بدأ تصعيد العمليات العسكرية

بيروت - قالت حركة أحرار الشام السورية المعارضة، السبت، إن وقفا لإطلاق النار مع الجيش السوري وجماعة حزب الله اللبنانية في بلدة وقريتين شيعيتين انتهى.

وقال أحمد قره علي المتحدث باسم الحركة إن تحالفا لجماعات معارضة بدأ تصعيد العمليات العسكرية.

وقال أبو اليزيد تفتناز، المسؤول عن الإعلام العسكري في الحركة، إنه بفشل المفاوضات تكون الهدنة لمدة 48 ساعة التي تم التوصل إليها أمس الأول بين الأطراف في المناطق الثلاثة، قد انتهت أيضاً، مؤكداً "أن قريتي الفوعة وكفريا لن تنعما بالأمن حتى يعيشه أهلنا في الزبداني واقعاً". وفق تعبيره.

وكان وقف إطلاق النار صمد منذ صباح الأربعاء في بلدة الزبداني قرب الحدود مع لبنان وقريتين شيعيتين في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا.

وأوضح تفتناز، أن السبب وراء فشل المفاوضات يعود إلى إصرار إيران على تهجير الأهالي المدنيين من مدينة الزبداني ومحيطها، الأمر الذي قوبل برفض نهائي من قبل الحركة، المفوضة من قبل المعارضة في الزبداني بتمثيلهم في المفاوضات. كما اعتبر "فشل المفاوضات، يعني العودة إلى العمل العسكري الميداني، إذ أصبحت الآن الخيار الوحيد".

وقالت مصادر من الجانبين إن المحادثات استهدفت تأمين انسحاب مقاتلي المعارضة من البلدة وخروج المدنيين من القريتين.

ولم يرد تعليق فوري من حزب الله أو الجيش السوري. وكانت الحركة تقود المفاوضات نيابة عن مقاتلي المعارضة.

في الأثناء، أفادت مصادر محلية في إدلب للأناضول، عودة الاشتباكات إلى محيط الفوعة وكفريا، التي تحاصره فصائل المعارضة السورية، تزامنا مع بدأ قصف على الزبداني من الحواجز المحيطة بها.

وكانت حركة "أحرار الشام"، أعلنت الأسبوع الفائت، توقف المفاوضات مع وفد إيراني، بشأن إيقاف حملة النظام السوري وحزب الله اللبناني على مدينة الزبداني، على الحدود اللبنانية السورية، بسبب إصرار الوفد على تفريغ الزبداني من مقاتلي المعارضة والمدنيين، وتهجيرهم إلى مناطق أخرى.

وتولت إيران المفاوضات بشأن المناطق الثلاث، كون بلدتي "الفوعة" و"كفريا" ذات أغلبية شيعية، وكونها تملك تأثيراً كبيراً على النظام السوري وحزب الله اللبناني، الذي يقود العمليات ضد فصائل المعارضة في الزبداني.

1