الزجاج والزوجات وأشياء أخرى

الاثنين 2015/07/13

من المهم من حينٍ إلى آخر، كي يحافظ الإنسان على شيء من توازنه في هذه الدنيا، وهو، بالمناسبة، توازنٌ لا يزيد في سماكته وهشاشته عن لوحٍ زجاج رقيق، وليس من نوع الزجاج الذي تُصنَع منه نوافذ الطائرات، وليته كان كذلك، من المهم له أن يعرف أين يقعُ من الآخرين وأين يقعُ الآخرون منه. هو يراهم بكيفية ما فما الكيفية التي يرونه بها؟ وذلك هو السبب في أننا، وبالأخص زوجاتنا يننفجرن فجأةً في وجوهنا، وسط ذهولٍ مِنّا، طالباتٍ أن يعرفن دون إبطاء إن كُنّا ما نزالُ نحبهنَّ أم لا؟

ولا أعرف لماذا خطر على قلمي مثل هذا الكلام. فانا أتجهّزُ للكتابة عن شيء آخر. كأن أكتب عن الكتابة ومآزقها اللذيذة ومتاهاتها الوعرة. فما علاقة مثل ذلك بالزجاج والزوجات والحبُّ وكل هذا الكلام المتشعّب؟

وما كنتُ أنوي أن أكتبه هو أنني ومن عاداتي أنني إذا أردت أن أكتب عن عملِ أدبيٍّ ما، وبالأخصّ إن كان ذلك العمل جديداً، لم تتكون من حوله، بعدُ، أي مواقف، أو أحكام قيمية سابقة، أن أضع ما كُتب عنه جانباً، فأُرجئ قراءته إلى مرحلة لاحقة أكون خلالها قد أنتهيتُ من كتابة ما يخصّني من آراء عن العمل، وما أرتني إياه استعداداتي التي كَوَّنها عَرَقُ جبيني عبر الزمن، لأرى بعدها ما يقوله الآخرون.

إذاً، وبعد أن انتهي أنا من قول ما أريد قوله أتجه بعدها لقراءة ما كتبه الآخرون. ولكن ما من ضماناتٍ أكيدة حول ذلك. فربما أفعلُ ذلك وربما لا. وقراءتي أو عدمها تتحكم فيها عوامل كثيرة ربما كان أهمَّها على الإطلاق عاملُ الوقت. فالزمن القصير المتاح لنا على هذه الأرض لا يفي بأن يحيط الإنسان وسعاً بكل ما يُكتبُ ويُنشَر.

فإن قرأتُ، والخبرُ الجيد هنا أن القراءةَ هي الشيء الوحيد الذي أتقنُه في هذه البرهة من عمري، فليس من أجل أن أعدِّل ما كتبتُ، فما كتبتُ قد كُتِبَ وانتهى أمرُهُ. صار في حوزة الآخرين، رغم أنه ظاهرياً يحمل ورقة منشأ تقول إنه من صُنعي.

أقرأ، بل معظمنا يقرأ كي نمارس لعبةً أشبه ما تكون بلعبة شَدِّ الحبل. لعبةٌ نلعبها، حيناً، بيننا وبين حالنا، وحيناً آخر بين حالنا وبين أنداد مُتَخَيّلين. لعبةٌ نرى من خلالها أين نلتقي معهم وأين نفترق عنهم. نحنُ نراهم بكيفيةٍ ما فما الكيفية التي يروننا بها. وها أن كتابتي قد أعادتني إلى البداية مما كتبت. فلا مناص إذاً من القول: وفي البدء كان اللعب بالكلمات، وبالكلمات نسعى لشدشدة ما انقطع من خيوطٍ لنا مع العالم، وسكانِه.

وما نسيتُ أن أقوله في البداية، والبداية مثلها كمثل الزمن لا تتسع لقول الكثير أن ذلك هو ما يحدثُ معي هذه الأيام، بعد أن أتممتُ قراءة رواية ” الطلياني ” للتونسي شكري المبخوت، وهي الرواية الحائزة على جائزة البوكر للرواية العربية لعام 2015. فقد وضعت جانباً كل ما كُتب عنها. غير أن الحقيقة التي لا أريد أن أكشف عنها هي أنني، ومنذ أوائل شهر مايو، وقبل أن أؤجِّلَ قراءة ما كُتِب عنها، كنتُ أيضاً قد أجّلتُ قراءة الرواية نفسها. فإن قرّبتها يدي اليمني أزاحتها اليسرى. ومنذ الشهر المذكور خُنْتُ ” الطلياني ” مع كثيرٍات.

وقد يبدو في الأمر مفارقة ما، وزاويتي هذه مولعةٌ كثيراً بلفظة ما. فالمعهود أن تشدّنا الأعمال الحائزة على جوائز إلى قراءتها أكثر من غيرها. فهل كان تأخيرُ قراءتها نوعاً من دفاعٍ لا واعٍ مارسته ذائقتي الجمالية، فأخّرت عبره حِسَّ الفجيعة المتوقع سلفاً. ولكن التأخير يكون في العادة إلى حين. وبعده لا بُدَّ للحين من أن يحين.

كاتب من فلسطين مقيم في دبي

14