الزهور تستجيب لطنين النحل بإنتاج الرحيق

دراسة تكشف أن الزهور تتأثر بطنين النحل وأصوات الفراشات لزيادة انتاج الرحيق.
الاثنين 2019/01/21
انتاج السكر يحتاج إلى موجات صوتية

لندن – كشف باحثون أن طنين النحل أو “الأصوات” التي تصدر من الفراشات تجعل بعض أنواع الزهور تنتج كميات أكبر من الرحيق وبنسب أكبر من السكر.

واستنتج الباحثون من خلال مراقبة زهرة الربيع المسائية أن النباتات يمكن أن تستجيب بسرعة لصوت النحل.

ولاحظ الباحثون وجود زيادة في متوسط تركيز السكر في الرحيق بنحو 20 بالمئة في غضون ثلاث دقائق تحت تأثير طنين النحل وأصوات الفراشات، حسبما جاء في تقرير للموقع الإخباري الألماني “شبيغل أونلاين”.

وتولد أجنحة النحل والفراشات موجات صوتية تنتشر بسرعة في الهواء وهو ما تتفاعل معه الزهور والنباتات بشكل عام.

وسجل الباحثون طنين النحل و”أصوات” الفراشات في جهاز تسجيل. وبعدها قاموا باختبار تلك التسجيلات الصوتية على أكثر من 650 من نباتات زهرة الربيع المسائية. ثم قاموا بتحليل الرحيق الموجود في تلك الزهور ووجدوا أن السكر فيه قد ازداد بنسبة 20 بالمئة، حسب تقرير “شبيغل أونلاين”.

وأضاف الباحثون أن النباتات يمكن أيضا أن تتأثر بالأصوات التي يصدرها الإنسان.

وفي عام 2017 نُشرت دراسة تشير إلى نبتة البازلاء أثناء التجارب تمكنت من اكتشاف مصدر صوت الماء وكانت تنمو في اتجاهه.

24