الزواج الثاني للمرأة فرصة ضائعة أم حلم اضطراري

الاثنين 2014/05/05
لم يعد الطلاق يعيب المرأة ولم يعد الزواج الثاني اضطرارا اجتماعيا

القاهرة - الزواج الثاني.. تجربة مريرة بالنسبة إلى المرأة التي أجبرتها ظروف انفصالها عن زوجها الأول على أن تلجأ إليه، خاصة في ظل عادات المجتمع الشرقي، الذي يعظم من شأن الرجل ويعطي الثقافة الرجولية قيمة مثلى.

كثيرا ما تنتصب المحاكم لكل امرأة تركت زوجها وطلبت منه الطلاق، تلك المحاكم الاجتماعية التي تنتهي في الغالب والأعم بإدانة هذه المرأة مهما كانت دوافع طلب الطلاق، وهذا بدوره ينعكس على النظرة الاجتماعية للمطلقة على أنها مذنبة بجرم مطلقة.. ولا يقدم على الزواج منها إلا فئات ذات صفات خاصة بالمجتمع، الأمر الذي يجعل المرأة تفكر طويلا قبل اتمام هذه الزيجة الثانية خوفا من تكرار تجارب الفشل، ورغبة في العيش في هدوء واستقرار بعيدا عن ظلم الرجل واستبداده.

سلوكيات اجتماعية لا أساس لها في الدين ولا أصل لها في علوم العمران والصحة النفسية، فالمعروف أن الزواج عقد بين رجل وامرأة في حال فشله يمكن اللجوء إلى الطلاق، وهنا يكون من حق المرأة أن تتزوج ثانية من رجل آخر، ربما يكون أكثر توافقا معها عن سابقه الذي فشلت في الحياة معه، ولكن لتكون الزيجة الثانية ناجحة ومثمرة ومستقرة، فلابد من حرص المرأة على الاختيار القويم، والتعاون المثمر، والتنازلات التي لا تهين صاحبها.

يقول الدكتور سمير فودة، أستاذ علم النفس بجامعة عين شمس، إن الزواج الثاني يعتبر تجربة تجديد في حياة المرأة، فبعد تجربة انفصال وطلاق قد يحتوي أحيانا على أطفال يُعتبر الزواج الثاني فرصة لإعادة الحياة مرة أخرى إلى مجراها الطبيعي، بعيدا عن مخلفات الحرب السابقة، والمرأة العاقلة فقط هي من تستطيع أن تستفيد من هذه الفرصة الثانية تمام الاستفادة، ولتديرها بكل مهارة مستفيدة من تجارب الماضي لتجنب أي إحباط جديد أو فشل قد يكون الأخير، فكل امرأة وإن لم يحالفها الحظ في الزواج الأول تأتي بخلفية غير موفقة عن الزواج عامة، مع البعد تماما عن فكرة استكمال الحياة مع رفيق آخر، متأثرة بالتجربة الأولى، وما حدث فيها.

ويوضح الدكتور فودة، أن الطلاق أو الزواج الثاني ليس وصمة عار أو نقطة سوداء في تاريخ المرأة الشرقية، بل هو احتمال يواجه جميع نساء الأرض، لكن المرأة العاقل فقط من تستطيع إدارته كفرصة ثانية تجدد من خلالها حياتها وتستفيد من تجارب الماضي.

من حق المرأة أن تتزوج ثانية من رجل آخر ربما يكون أكثر توافقا معها عن سابقه

الدكتورة إيمان الشريف، أستاذ علم الاجتماع، تشير إلى أن التأثير السلبي للزيجة الأولى للمرأة ينطلق أولا من حالتها النفسية والثقافية، من حيث استيعابها لسلبيات التجربة الأولى وأسباب فشلها ومدى قدرتها على الاستفادة من هذه التجربة، وتهيئة الظروف المناسبة النفسية والاجتماعية لإنجاح تجربة الزواج الثاني، بحيث لا تعتمد على مقارنات سلبية بين الزيجة الأولى والثانية، تكون نتيجتها تحطيم الطرف الآخر من العلاقة، ولتعطي المرأة لنفسها فرصة لاستيعاب شخصية الزوج الثاني بعيدا عن ترسّبات الماضي والزوج الأول حتى لا تضعه في مقارنة ظالمة يخسر فيها الطرفان، ولتعطي لنفسها متسعا من الوقت كي تتوافق مع الشريك الجديد وتألفه، وتضع أمام ناظرها ضرورة تجاوز السلبيات البسيطة وبعض التنازلات غير المضرة حتى لا تتفاقم المشاكل الصغيرة وتؤدي إلى انفجار الزيجة بأكملها.

وتنصح الدكتورة إيمان المرأة التي تضطر لعيش مثل هذه الظروف بأن تسعى جاهدة لكي توفر فرصا حقيقية لإنجاح هذا الزواج، فإخفاق الزيجة الأولى بلا شك يولّد قدرا هائلا من الخوف والقلق من احتمالات تعرض التجربة الثانية إلى نفس الإخفاق مرة أخرى، مما يجعل عملية الفصل بين التجربتين مسألة صعبة عمليا ومما يلفت الانتباه إلى أن احتمال فشل الزواج الثاني أيضا قائم بسبب تراكم الخبرات السلبية من الزواج الأول، لكن فلتحاول المرأة ألا تجعل الزواج الأول مصدر خوف وترددا للعلاقة الثانية، وربما خوف يهدد بعدم الإقبال عليها أو الإقبال الاضطراري لظروف اجتماعية، لذا فليحاول الطرفان التطلع إلى الأمام وترك الذكريات السلبية جانبا وعدم التورط في مقارنات لن تجدي.

لاستمرار الزيجة الثانية ناجحة مثمرة مستقرة فلابد من حرص المرأة على الاختيار القويم والتعاون المثمر

وتؤكد الدكتورة صفاء هاشم الغرباوي، أستاذة الصحة النفسية بجامعة عين شمس، أن المرأة التي تعيش تجربة الإخفاق في زواجها الأول، تعتبر امرأة مذنبة في نظر كثيرين في مجتمعاتنا الشرقية، ولعل فرصة الزواج الثاني تعتبر الملجأ الوحيد لها لتجاوز هذه المحنة، وعليها إثبات براءتها خلال هذا الزواج من فشل الزيجة الأولى وإثبات أنها ليست الجاني، إنما ضحية زوج مخطئ اجتماعيا، مما يولد شعور التحدي لدى المرأة المتزوجة للمرة الثانية لإثبات براءتها، إما من خلال تكرار نفس التصرفات مرة أخرى مع الزوج الثاني وإثبات أن الزوج الأول هو الجاني، أو بالتخلي عن أفكارها القديمة كليا استسلاما وتعهدا بعدم تكرار الفشل مرة أخرى، وكلتا الحالتين خطأ، فالتراكم السلبي لذكريات الزيجة الأولى يخلف وراءه فشلا جديدا، وترددا في العلاقة الثانية، ولعل تكرار نفس المواقف الخاطئة طريقة لإثبات أنها على حق بتجربتها السابقة، وأن العيب كل العيب كان في الشريك السابق، أو نجد أن موقف الاستسلام الكلي هو المسيطر على المرأة في زيجتها الثانية، وهذا هو الأغلب طبقا لطبيعة المرأة النفسية، والتي هي الأقرب إلى التنازل من الرجل.

وتضيف الدكتورة صفاء، أن التركيبة النفسية والعاطفية للمرأة بطبيعتها تقبل التنازلات، ولعل هذه التنازلات هي كلمة السر لإنجاح العلاقة الجديدة خاصة خلال الفترة الأولى من الزواج.

21