الزواج المدني في لبنان "حلال عليهم حرام علينا"

الجمعة 2014/02/14
الزواج المدني في لبنان الحب يتحدى الأديان

بيروت- انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لراغب قباني نجل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني برفقة زوجته، وادّعى ناشرو الصورة أن راغب عقد قرانه عليها بطريقة الزواج المدني.

وحسب ما قيل على صفحات فيسبوك “ثبت الشيخ راغب محمد رشيد قباني زواجه المدني الذي عقده في البرازيل على هنادي كامل عباس… مبارك لسماحة المفتي هذا الزواج”.

وأعلن نجل مفتي الجمهورية الشيخ راغب قباني زواجه في 17 يناير المنصرم. وانهالت عليه المباركات وتهان من الأصدقاء، لكن هذه المناسبة الشخصية تحوّلت إلى عامة.

أعاد الخبر إلى أذهان اللبنانيين خطاب الردة الشهير الذي ألقاه والده . وقال المفتي حينها “كل من يوافق من المسؤولين المسلمين على تشريع وتقنين الزواج المدني، ولو اختياريا، هو مرتد وخارج عن دين الإسلام ولا يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه”.

وسأل متصفحو مواقع التواصل الاجتماعي عن سبب قبول المفتي لابنه ما يمنعه عن آخرين، حتى وإن عاد راغب وثبت زواجه دينياً. وقال بعضهم “الزواج المدني حلال عليهم حرام علينا”.

من جهته يقر نجل المفتي بأنه تزوج في ساو باولو بالبرازيل حيث تعيش زوجته، بل ينفي أنه قد تزوج مدنيا، إنما عقد قرانه حسب الشريعة الإسلامية في رابطة الشباب المسلم. ويقول مغرد “كان يمكن لزواج ابن المفتي أن يكون مسألة شخصية لكن جميع اللبنانيين يعرفون أن قباني يتمتع بنفوذ كبير داخل دار الإفتاء”.

ولم ينس اللبنانيون أن الشيخ كفرهم ذات يوم لأنهم دافعوا عن حقهم في الزواج مدنيا. ويقول بعضهم إن “الأولى تطبيق القناعات على أهلكم وأبنائكم قبل فرضها بالقوة على الناس. ورد مغرد “إنها لبنان يا عزيزي”!

ورد المكتب الإعلامي لمفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني على ما يشاع وينشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي وفي بعض الصحف، لافتا إلى أن “المفتي قباني أفتى بتحريم عقد الزواج المدني لأن أحكامه مخالفة لأحكام الشريعة الإسلامية الواجبة التطبيق على المسلمين في أحوالهم الشخصية، ويناقض أحكام القرآن الكريم.

وأكد أنه نجله الشيخ راغب قباني عقد قرانا شرعيا في مسجد ومركز رابطة الشباب المسلم في البرازيل لضرورة حضور والد العروس ولي أمرها المقيم مع أسرته في البرازيل بمعرفة أهل العروسين وليس زواجا مدنيا.

19