الزومبا مجموعة رقصات مجمعة تخلص الجسم من الوزن الزائد

الأحد 2015/05/10
الزومبا تجمع بين السامبا والسالسا والكومبيا

الاستماع إلى الموسيقى والتحرك على النغم بخفة وتوازن، تلك هي صفات رقصة الزومبا اللاتينية، التي تم استحداثها لتغيير الطرق القديمة، المملة بالنسبة للكثيرين، خاصة أولئك الذين لا يفضلون القيام بالتمارين الرياضية التقليدية.

وبعد اعتماد الطرق التقليدية في الرياضة وإنقاص الوزن، ومحاولة ابتكار أساليب جديدة تتماشى مع الصعوبات في التخلص من الوزن الزائد، تم استخدام الزومبا كرياضة تسهل ذلك، لا سيما أنه يعتمد على الحركة الكلية لأطراف الجسد، فضلا عن الإنعاش الحسي أثناء الاستماع إلى الموسيقى.

وتجمع الزومبا بين السامبا والسالسا والكومبيا وريغاتون وميرينجي وبيلي دانس، ووفقا للإحصائيات العالمية فإن قرابة 14 مليون شخص، يتلقون دروسا في الزومبا بصورة دورية أسبوعية، فضلا عن أن الدراسات أثبتت أن هذه الرقصة تساعد على التخلص من ما يقارب 500 إلى 800 سعر حراري في الساعة الواحدة، ما يجعلها بديل مثالي لراغبي النحافة والتخلص من الوزن الزائد.

وحسب رئيس وحدة التثقيف الغذائي بالمعهد القومي للتغذية الدكتور مجدي نزيه، فإن الرياضة بصورة عامة تدعم حركة الجسم والتخلص من الشحوم، ويعد المشي هو الرياضة المعتمدة والكلاسيكية لإنقاص الوزن.

ولفت نزيه إلى أن الأبحاث الحديثة أثبتت أن الزومبا باتت شبه معتمدة لإنقاص الوزن وتحفيز الجسم للتخلص من الدهون والشحوم. وشدد على أن ممارسة الزومبا يجب أن تكون عقب التخلص من الوزن الزائد، لا سيما للبدناء، حيث أنها تضغط على المفاصل، ولابد من مراعاة الحمل الزائد على الأطراف، تحسبا للتعرض لأي رد فعل عكسي من الجسم.

ووفقا للدراسات، فإن الزومبا، وليدة التسعينات، تساعد على خسارة الوزن وشد الجسم وتقوي عضلات الأرداف والأكتاف، كما أنها تساعد على ثبات مظهر الجسم، وذلك من خلال ممارستها لمدة نصف ساعة يوميا.

فيما أشارت بعض الأبحاث النفسية إلى أن ممارسة الزومبا تبعث على السعادة والتخلص من التوتر الزائد، كما أنها تحسن من ضربات القلب، لا سيما مع ممارستها بصورة نظامية وصحيحة، كما أنها تحقق اللياقة البدنية المطلوبة للجسم.

وفي السياق، قالت خبيرة التجميل منى رزق، إن ممارسة الرياضة وخاصة الزومبا تساعد على الحركة والتوازن وتعطي الجسم ما يلزم، لا سيما أنه من السهل ممارستها، حيث أنها لا تتطلب سوى الاستماع للموسيقى والتفاعل معها.

فيما ينصح الخبراء الراغبين في ممارستها بارتداء ملابس مريحة لسهولة الحركة ودعم حركة أطراف الجسم، فضلا عن ارتداء حذاء رياضي، للحفاظ على القدم والأوتار، والبدء بالاستماع إلى موسيقي خفيفة وهادئة لتسخين العضلات تعقبها الموسيقي العالية الصاخبة للتحرك بحرية.

كما ينصحون بالاستمتاع بالزومبا مع الأصدقاء والأهل، حيث أنه من الممكن أن تنسق الصديقات وقت لممارستها بصورة مستمرة لاستغلال أوقات الفراغ.

وأثبتت الدراسات الأميركية أن رقصة الزومبا آمنة لمجموعة من الأعمار ومستويات اللياقة البدنية لأن الخطوات يمكن تعديلها بحيث تناسب العمر والجسم نفسه وجميع ما تحتاجه هي زوج من الأحذية الجيدة للرقص والانتباه للمدربين.

أكدت أبحاث أجريت في الولايات المتحدة بأن أفضل طريقة لتقوية الجهاز الدوري للجسم والذي يتألف من القلب والشرايين والأوردة، عن طريق النشاط الفيزيائي الذي يقلل من إجهاد عضلة القلب, كالسباحة, المشي, و رياضة الزومبا, وللحصول على نتائج أفضل ينصح بممارسة هذه الرياضة لمدة 30 دقيقة, لخمس أيام في الأسبوع.وتساعد الزومبا في المحافظة على تناسق الجسم وتقلل من احتمالية ظهور أعراض الشيخوخة مبكرا.

19