الزومبي والعصابات والرسامون نجوم مهرجان كان الـ72

المهرجان يقدم تنويعة مختلفة من الشخصيات من الموتى الأحياء إلى الرسامين والمهاجرين، والمخرج تارانتينو أبرز المتغيبين.
السبت 2019/04/20
فيلم "الموتى لا يموتون" يفتتح المهرجان

كشف، الخميس، مدير مهرجان كان السينمائي الدولي، تيري فريمو عن تشكيلة الأفلام التي ستعرض في الدورة الثانية والسبعين لأهم مهرجان سينمائي في العالم، ووصفها بأنها مزيج من “الرومانسية والسياسة” وتسلط الضوء على تنويعة مختلفة من الشخصيات من الموتى الأحياء إلى الرسامين والمهاجرين.

باريس – ستكون معركة بيل موراي مع الموتى الأحياء وسيرة المغني إلتون جون من بين أهم الأفلام التي ستعرض في دورة هذا العام من مهرجان كان السينمائي، لكن يبدو على الأرجح أن المخرج كوينتن تارانتينو سيغيب عن المهرجان، لأن فيلمه الأحدث “ذات مرة في هوليوود” (وانس آبون آتايم إن هوليوود) لم يكتمل بعد، وكان من المتوقع أن يشارك تارانتينو في الدورة التي ستبدأ في 14 مايو القادم في الريفيرا الفرنسية.

وقال منظمون إن الفيلم وهو من بطولة براد بيت وليوناردو دي كابريو ومارغو روبي لا يزال في مرحلة ما بعد الإنتاج.

وقال مدير مهرجان كان السينمائي الدولي تيري فريمو خلال مؤتمر صحافي، الخميس، “فيلم كوينتن تارانتينو ليس جاهزا، الصحف تسرعت بالقول إنه سيكون جزءا من التشكيلة.. هذا أمر مؤسف لأنه يرفع سقف التوقعات ويخلق حالة من الحماس.. لكن تارانيتنو يتحرك بسرعة للانتهاء منه”، مضيفا أن فرص انضمام الفيلم إلى التشكيلة ضئيلة.

وأردف قائلا “أتمنى له التوفيق، أتمنى أن يكون مستعدا.. وأتمنى فوق كل شيء أن يصنع فيلما جميلا، ما شاهدته منه حتى الآن رائع”.

وسيبدأ المهرجان، الذي تستمر دورته بين 14 و25 مايو القادم، بعرض فيلم “الموتى لا يموتون” (ذا ديد دونت داي) للمخرج جيم جارموش.

وسيكون الفيلم واحدا من 19 فيلما تتنافس على جائزة السعفة الذهبية، وتدور أحداثه حول بلدة أميركية صغيرة تتعرض لحصار من الموتى الأحياء، وأثار الفيلم حالة من الحماس بسبب أبطاله وهم من نجوم السينما مثل بيل موراي وتيلدا سوينتون وإيجي بوب وداني جلوفر وسيلينا غوميز.

وسيشارك المخرج الإسباني بيدرو ألمودوفار، الذي ترأس لجنة التحكيم في المهرجان قبل عامين وحل محله الآن المخرج المكسيكي أليخاندرو غونزاليس إيناريتو، في المنافسة بفيلم “الألم والمجد” (بين آند غلوري).

ويعود ألمودوفار في هذا الفيلم للعمل مع وجوه مألوفة له مثل بينيلوبي كروز وأنطونيو بانديراس وتدور أحداثه عن معاناة مخرج.

ويعود إلى المهرجان المخرج البريطاني كين لوتش (82 عاما)، الذي فاز بالسعفة الذهبية عام 2016 عن فيلم “أنا دانييل بليك” (آي دانييل بليك)، بفيلم “عذرا لأننا لم نجدك” (سوري وي ميسد يو).

13