الزي الإسلامي في كوت ديفوار خصوصية أفريقية بسحر الموضة

الخميس 2014/09/11
للموضة الإسلامية الأفريقية بريق خاص يجمع بين الخصوصية والأناقة

أبيدجان (كوت ديفوار)- لا يتوانى مصمّمو الأزياء “الإسلامية” في كوت ديفوار، في الفترة الأخيرة، عن تنويع لمساتهم وتصميماتهم، ليزوّدوا المحلات والمتاجر بمجموعات متنوّعة من ألبسة الرجال والنساء، المصنوعة من أنواع مختلفة من الأقمشة. سراويل وسترات تحمل بعض التأثيرات الأفريقية وأحيانا الهندية، وأحجبة ملوّنة تغرق في نقوش وإكسسوارات مثيرة للاهتمام.

باختصار، تشكيلة أنيقة ولامعة، تجمع بين خصوصية الدين الإسلامي والبيئة الأفريقية بجانب سحر الموضة العالمية.

ومع الانفتاح التجاري العالمي، أضحت مهمة هؤلاء المصمّمين في إرضاء زبائنهم من النساء صعبة للغاية، وهو ما أدخلهم سريعا حيّز المنافسة، بغية ابتكار أفكار جديدة تلبّي رغبات النساء المسلمات المحتشمات، واللاتي يعتنين بأناقتهن في آن واحد.

تقول “إيسياتا”، طالبة في العشرينات من عمرها: “تعاليم القرآن لا تجيز لنا إظهار أكثر من وجوهنا وأيدينا ولكن ذلك لا يمنعنا من أن نكون جميلات وأنيقات في إطار من الاحتشام والالتزام”.

الطالبة التي استغلت وقت الفراغ المتوفر لديها للذهاب للتسوق لاختيار ملابس جديدة بمناسبة “زواج أقرب صديقاتها” تقر بأنها: “لطالما أحبت الموضة “، وهي “لا تتعارض مع الدين. أمضي وقتا طويلا كل يوم في اختيار الملابس التي تتطابق مع حجابي، فضلا عن ذلك، أنا أعشق الألوان المشرقة والإكسسوارات”.

وتجد الموضة “الإسلامية” في العاصمة الإيفوارية إقبالا كبيرا حتى وإن ظل الأمر مقتصرا على دائرة محدودة من الأوساط النسائية، لا يترددن في اختيار ما حسن من الألبسة لونا وشكلا، مع مراعاة واجب الاحتشام، ملقين بكل ما يمت بالأبيض والأسود في غياهب خزانة الملابس.

الجيل الجديد في كوت ديفوار، كما في سائر بلدان العالم، يميل أكثر إلى الألوان المشعّة، والحياء الذي يفرضه الدين خصوصا على النساء المسلمات، لا يتعارض مع تلك التصاميم الفضفاضة والألوان الزاهية، ليصبح للموضة الإسلامية الأفريقية بريق خاص يجمع بين الخصوصية والأناقة وسحر الموضة.

أبيدجان، كانت قد احتضنت الأحد الماضي الدورة الثانية من المهرجان الدولي للموضة الإسلامية الهادف إلى “تقديم خيارات أناقة أخرى للشباب والشابات الإيفواريات”.

وقد شهدت هذه الدورة مشاركة أسماء كبيرة في عالم الموضة، من بينها الفنان السنغالي “كوليسو آردو”، بالإضافة إلى عشرات المصممين الأفارقة المعروفين، على غرار “سيس سان مويز” (إسمه الحقيقي سيسي موسى، مدرس سابق لمادتي التاريخ والجغرافيا، ترك مهنته الأصلية ليشتغل بالموضة)، لبى جميعهم بدعوة من “كوني كابا مادوسو” رئيسة لجنة تنظيم المهرجان.

ويرى “سان مويز” أنّ الموضة الإسلامية تتلاءم مع صيحات الأزياء الحالية في بلدان جنوب الصحراء الكبرى الناطقة بالفرنسية، مؤكّدا أنّ نمط اللباس يتجاوز، في الوقت الراهن، الحدود والأديان”.

وأضاف المصمّم أنّه “بالإمكان ملاءمة الأزياء مع الخصوصيات، فالملابس التي قمت بعرضها تتلاءم مع الرجال والنساء، ويمكن ارتداؤها في العمل أو استقبال الأصدقاء في المنزل.. لقد أحدثنا مزيجا من العادات والتقاليد المميّز لكلّ ثقافة.. ولقد استطاع هذا النموذج من الموضة غزو الغابون ومالي وبوركينا فاسو، إلى جانب السنغال والبنين، ما يعني أنّها استطاعت تجاوز الأديان والحدود”.

وقد ازدان المهرجان بارتداء الحضور أزياء مستوحاة من الثقافة الأفريقية عبر شكل الأقمشة ولباس البوبو المنمق بتأثيرات هندية، وهو مزيج ثقافي لقي إعجاب الحضور بشكل بارز.

واختالت عارضات الأزياء في ألوان يغلب عليها الأحمر والأصفر، بالإضافة إلى اللون الأبيض، رمز الصفاء والنقاء الروحي، في مزيج متوازن ما بين إشعاع وإحتشام.

وحاز قماش الـ “بازان” (قماش أفريقي) المفتوح على الجانبين المرافق لسروال نسائي، على إعجاب الحاضرين، ولم يتفوق عليه في ذلك سوى البوبو الهندي للرجال والمتكون من قميص بأكمام قصيرة وسروال ووشاح بنفس اللون، نال استحسان الجميع وضج المكان بالتصفيق فور ظهوره.

صاحبة المبادرة “كوني كابا مادوسو” اعتبرت خلال حفل الاختتام أنه على “هذا المهرجان أن يجعل من الموضة عنصر تقارب وانسجام ومشاركة، وأن يساهم بالخصوص في الرفع من قيمة المرأة في نطاق أسرتها ومحيطها والمجتمع بصفة عامة”.

21