الساحر فالديفيا عنوان كلاسيكو الإمارات بين العين والوحدة

السبت 2015/09/26
قمة منتظرة بين العين المنتشي والوحدة العنيد

دبي- تتركز الأضواء على الدولي التشيلي خورخي فالديفيا عندما يلعب فريقه الوحدة مع ضيفه العين حامل اللقب والمتصدر اليوم السبت في قمة مباريات المرحلة الرابعة من الدوري الإماراتي لكرة القدم. يلعب اليوم أيضا دبا الفجيرة مع الجزيرة، وبني ياس مع الشباب، والأحد الإمارات مع الفجيرة، والظفرة مع الشعب، والشارقة مع النصر.

وتأجلت مباراة الوصل والأهلي بسبب ارتباط الأخير بمواجهته مع مضيفه الهلال السعودي في الرياض في ذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال آسيا. ويخوض فالديفيا الذي انتقل إلى الوحدة في يوليو الماضي مباراته الأولى ضد العين الذي سبق أن لعب في صفوفه من 2008 حتى 2010، وحظي بشعبية واسعة بين جمهوره الذي أطلق عليه لقب “الساحر” بالنظر إلى ما قدمه من لمحات فنية خلال تلك الفترة.

لكن هذا الجمهور سينقلب ضده اليوم، ولا سيما أن فالديفيا اختار اللعب للمنافس التقليدي للعين والذي يطلق على مبارياتهما تسمية “كلاسيكو الإمارات”، على اعتبار أنها كانت المواجهة الأكبر في الكرة الإماراتية في السنوات الأخيرة.

كما أن المباراة ستشهد مواجهة خاصة بين الأستاذ والتلميذ، ذلك أن عمر عبدالرحمن نجم العين والمنتخب الإماراتي حاليا تأثر كثيرا خلال بدايته الأولى مع فريقه عام 2009 بفالديفيا حتى أنه أطلق عليه تسمية “فالدي الصغير”، حيث أن اللاعبين يتشابهان كثيرا في المهارة والمراوغة والتمريرات الحاسمة للمهاجمين.

ويتصدر العين الترتيب مناصفة مع النصر برصيد 9 نقاط، لذلك يتطلع إلى حسم القمة لصالحه للبقاء في المركز الأول وإبعاد الوحدة الذي يحتل حاليا المركز الثامن برصيد 3 نقاط بشكل كبير عن المنافسة.

ويلعب العين بصفوف مكتملة وبمعنويات فوزه في الجولة الماضية على الشارقة 2-1 الذي شهد تألق جناحه الهولندي ريان بابل بعدما بقي لاعب اياكس وليفربول السابق بعيدا عن مستواه.

النصر يتطلع إلى الاستمرار في الصدارة عندما يحل ضيفا على الشارقة الذي لم يعرف طعم الفوز بعد

ويفتقد الوحدة أحد أهم لاعبيه في خط الدفاع الكويتي حسين فاضل للإصابة، وسيعتمد على فالديفيا وهدافه الأرجنتيني سيباستيان تيغالي والبرازيلي دينلسون بيريرا، إضافة إلى المحليين إسماعيل مطر ومحمد العكبري وبدر الحارثي وحمدان الكمالي.

ويسعى النصر الوحيد مع العين الذي حقق ثلاثة انتصارات متتالية إلى الاستمرار في الصدارة عندما يحل ضيفا على الشارقة الذي لم يعرف طعم الفوز بعد. وقدم النصر بداية موسم مميزة هي الأفضل له منذ فترة طويلة بعكس مضيفه الشارقة الذي سجل أسوأ بداية له منذ عام 1974 بعدما تعرض لثلاث هزائم متتالية.

ويعتمد النصر بشكل كبير على الرباعي الأجنبي التشيلي لويس خيمنيز والفرنسي كيمبو إيكوكو والبوركينابي جوناثان بيتروبيا والبرازيلي نيلمار الذين صنعوا الفارق في المباريات الثلاث التي خاضها فريقهم أمام الإمارات والظفرة والوصل.

وسيكون على بني ياس الثالث (7 نقاط) فك ارتباطه بضيفه الشباب الذي يملك نفس الرصيد ويتشابهان أيضا بأنهما حققا التعادل في الجولة الماضية أمام الفجيرة 3-3 ودبا الفجيرة 0-0 على التوالي.

ويطمح الجزيرة الخامس (6 نقاط) أن يكون المستفيد الأكبر من نتائج منافسيه المباشرين عندما يخوض مباراة أسهل نسبيا أمام دبا الفجيرة الصاعد حديثا والذي يملك نقطة واحدة.

وبإمكان الظفرة وضيفه الشعب أن يضعا أول رصيد في حسابهما بترتيب الدوري بعدما فشلا في ذلك على مدى ثلاث جولات متتالية ليحتلا المركزين الأخيرين، في حين سيكون هدف الإمارات التاسع (3 نقاط) وضيفه الفجيرة السابع (4 نقاط) التقدم أكثر في الصراع على مراكز وسط اللائحة، ولا سيما أنهما يتطلعان للموسم الثاني على التوالي إلى تجنب الهبوط.

22