الساحر نيمار يرتدي ثوبه الحقيقي

الأربعاء 2014/06/25
نيمار يؤكد علو كعبه في كتيبة السامبا

برازيليا - واصل نجم البرازيل نيمار تألقه في المونديال فحمل منتخب بلاده على عاتقه مرة جديدة بتسجيله هدفين ليقوده إلى فوز عريض على الكاميرون 4-1. وسجل نيمار وفريد وفرناندينيو أهداف البرازيل، وجويل ماتيب هدف الكاميرون.

وهو الفوز الثاني للبرازيل بعد الأول على كرواتيا 3-1 في المباراة الافتتاحية وتعادل سلبي مع المكسيك سلبا في الثانية، فرفع رصيده إلى 7 نقاط وضمن الصدارة بفارق الأهداف أمام المكسيك التي تغلبت على كرواتيا 3-1.

وتلتقي البرازيل مع جارتها تشيلي ثانية المجموعة الثانية في الدور الثاني السبت المقبل في بيلو هوريزونتي، في حين تلتقي المكسيك مع هولندا متصدرة الثانية في فورتاليزا الأحد المقبل.

والتقى منتخب البرازيل بمنتخبات أفريقية 34 مرة وديا ورسميا ففاز 33 مرة وخسر مرة واحدة كانت أمام الكاميرون بالذات في كأس القارات عام 2001 بهدف سجله صامويل

إيتو.

أكد نيمار أنه لا يشعر بأي ضغوط جراء الدفاع عن ألوان منتخب بلاده في كأس العالم التي يستضيفها على أرضه معتبرا أن ما يعشيه الآن كان يحلم به صغيرا. وقال نيمار صاحب هدفين من أصل أربعة لمنتخب بلاده انتزع بفضلها صدارة ترتيب الهدافين برصيد 4 أهداف “الضغط؟ أنا لا أشعر بأي ضغوط لأني أعيش حاليا ما كنت أحلم به وأنا صغير”. وأضاف “أحاول مساعدة زملائي ليس فقط من خلال تسجيل الأهداف لكن أيضا في بناء اللعب”.

وأوضح “الشيء الأهم هو المجموعة. النتيجة تشير إلى أننا قدمنا مباراة جيدة. لقد مارسنا ضغطا كبيرا على المنتخب المنافس ونستطيع أن نحتفل.

نحن على السكة الصحيحة، ومستوانا يتطور من مباراة إلى أخرى تدريجيا ونقترب من الهدف خطوة خطوة”. وتابع “أريد توجيه التهنئة إلى أنصار المنتخب فنحن في حاجة إليهم دائما في هذه البطولة. الأمور لن تكون سهلة في مواجهة تشيلي، لكننا سنرتاح الآن قبل أن نستعد للعب ضد تشيلي”.

سجل مهاجم برشلونة الأسباني نيمار الهدف المئة في النسخة العشرين من كأس العالم. والمفارقة أن الهدف الذي سجله نيمار، جاء في المباراة المئة لبلاده في النهائيات.

ورفع نجم برشلونة رصيده إلى 4 أهداف في النسخة الحالية، وأصبح أول لاعب برازيلي يسجل 4 أهداف أو أكثر في النهائيات منذ أن حقق ذلك رونالدو عام 2002 (8 أهداف).

والأداء الرائع للبرازيل وضع حدا لبعض الشكوك حول مؤهلاتها للمنافسة على اللقب بعد العرض الضعيف أمام المكسيك الذي انتهى بالتعادل دون أهداف. وقال فرناندينيو “الشيء المهم ليس تحقيق الفوز بل الأداء الذي قدمه الفريق في المباراة واستعادة الروح التي كانت لدينا (العام الماضي) في كأس القارات”. وأضاف لاعب وسط البرازيل “في أول مباراتين في كأس العالم افتقدنا ذلك قليلا”.

أما فريد الذي رد على منتقديه من خلال تسجيله الهدف الثالث، فقال “فترة صيامي عن التهديف كانت تقلقني لكني تنفست الصعداء الآن، لقد طرأ تحسن كبير على أداء المنتخب خلال المباريات وأظهرنا قتالية عالية وهذا ما نحتاج إليه في الأدوار المقبلة”.

في المقابل قال مدرب الكاميرون فولكر فينكه “صمدنا في وجه البرازيل على مدى شوط واحد، لكن عدم التركيز كان سببا في خسارتنا. البرازيل تستحق الفوز وهذا واضح للجميع″.

وأضاف “تكرر سيناريو المباراة ضد كرواتيا حيث لعبنا شوطا أولا جيدا لكن المباراة تستمر على مدى 90 دقيقة”.

وعما إذا كان خائفا على مصيره مع منتخب الأسود غير المروضة قال “لدي عقد مع الكاميرون وأنا قمت بمهمتي. لقد فشل المنتخب الكاميروني في بلوغ كأس الأمم الأفريقية مرتين، لكننا تأهلنا إلى نهائيات كأس العالم”.

22