الساعة تعود إلى المعصم مجددا

الجمعة 2017/12/08
عودة قوية

برلين- قالت خبيرة الموضة الألمانية سيلفيا إيبنر إن ساعة اليد تعود بقوة إلى عالم الموضة حاليا لتزيّن المعصم مجددا، بعدما توارت لفترة من الوقت بسبب ازدهار الهواتف الذكية وأساور اللياقة البدنية.

وأضافت إيبنر أن ساعة اليد تعتبر بمثابة قطعة إكسسوار تضفي لمسة أناقة على المظهر، مشيرة إلى ضرورة أن تقتني المرأة موديلين على الأقل، بحيث يتسم أحدهما بطابع كاجوال، في حين يتحلّى الآخر بطابع أنيق.

ومع الملابس الكاجوال يمكن ارتداء ساعة ذات طابع رياضي، تشتمل على سوار من الجلد ومينا زرقاء وجسم يزهو بالذهبي المائل للوردي. ومع الملابس الكلاسيكية يمكن ارتداء ساعة أنيقة ذات سوار جلدي أو سوار مفصلي.

وأشار خبراء الموضة إلى أن الساعات الذكية تغزو عالم الموضة حاليا لتساير روح العصر، وهي عبارة عن ساعات يمكنها الاقتران بالهاتف الذكي أو الكمبيوتر اللوحي، وتقدّم العديد من الوظائف بفضل التطبيقات المختلفة، مثل مقياس ضربات القلب أو عدّاد الخطوات.

وأكدوا أن الموديلات ذات الكرونوغراف والمزوّدة بميقاتي تحافظ على موقعها في عالم الموضة، وهي تتسم بطابع رياضي، لذا فهي تتناغم مع الملابس الكاجوال.

21