السالمية يضرب بقوة والكويت والقادسية يبهران

الاثنين 2013/09/02
فريق السالمية يوجّه إنذارا لبقية المنافسين

الكويت- إثارة وتشويق كبيرين وأهداف حاسمة ومفاجآت قوية هي عصارة المرحلة الأولى من الدوري الكويتي، الذي يعود إلى نظام الدمج بمشاركة الأندية الـ14 الكويتية.

شهدت مباريات الافتتاح في الدوري الكويتي مفاجآت قوية كبداية لموسم حافل بالإثارة. تتمثل أولى المفاجآت في الفوز الساحق الذي حققه فريق السالمية ضد نظيره فريق اليرموك برباعية نظيفة وأداء ممتع وبداية رائعة للفريق صاحب المركز الأول في سوق التعاقدات بمحترفين ومحليين "سوبر".

وهذا الفوز الكاسح أهدى السالمية صدارة الدوري مبكرا وبفارق هدف عن القادسية والكويت صاحبي الثلاثيتين أمام الفحيحيل والشباب على التوالي. من ناحية أخرى تعادل كاظمة مع العربي بهدف لكل فريق.. إحدى هذه المفاجآت حيث عرقل الفريق البرتقالي منافسه "الأخضر" في بداية مسيرتهما في الدوري، ووجه البرازيلي جانسنيز دا سيلفا إنذارا مبكرا للكبار بأن كاظمة الهابط الموسم الماضي والعائد بعد عودة دوري الدمج قادم بقوة للمنافسة على اللقب وعرقلة أصحاب الصدارة.

كذلك من أبز مفاجآت الجولة، فوز التضامن رابع دوري الدرجة الأولى الموسم الماضي على النصر رابع الدوري الممتاز (2-1)، حيث استحق التضامن المركز الرابع ضمن فرق صدارة البطولة بفضل مدربه البرازيلي لويس ومساعده المصري أحمد نخلة والمحترفين الجدد، في المقابل أرجعت الخسارة النصر إلى المركز العاشر ضمن فرق ذيل الجدول صحبة فرق القاع.

كذلك شهدت هذه الجولة مجموعة من الأهداف في الوقت القاتل وخلال الدقائق الأخيرة من بعض المباريات يمنح أي لقاء درجة من التشويق والإثارة واللعب لآخر دقيقة حيث تعادل الصليبخات أمام الجهراء (1-1) في الدقيقة 90، بينما سجل مهاجم القادسية حمد العنزي هدفين في الوقت بدل الضائع أمام الفحيحيل، فيما صنع الأردني سعيد مرجان فرحة جماهير كاظمة بهدف في الدقيقة الأخيرة من المباراة منع فوز العربي ليتعادل الفريقان بهدف لكل منهما.

على مستوى الأطر الفنية يستحق الخماسي الروماني ميهاي (السالمية) ومواطنه إيوان مارين (الكويت) ومحمد إبراهيم (القادسية) ولوسيو رادوك (التضامن) وجانسنيز دا سيلفا (كاظمة)، إشادة على الأداء الهجومي والأهداف المتنوعة وحسن اختياراتهم لبعض المحترفين الذين قدموا بداية "نارية" مع أنديتهم لعل أبرزهم المصري عمرو زكي، الذي سجل هدفا وصنع آخر في فوز السالمية على اليرموك، والأردني سعيد مرجان علاوة على السوري عمر السوما (القادسية) والتونسي عصام جمعة (الكويت) ومحترفو التضامن وخيطان.

من ناحية أخرى يستحق الروماني ميهاي والكويتي حمد العنزي لقبي أفضل مدرب ولاعب في الجولة الأولى، لكون الأول قاد السالمية إلى الصدارة والثاني سجل هدفين في وقت قاتل رغم كونه مهاجما بديلا جلس وقتا طويلا على مقاعد البدلاء في الفترة الماضية.

ستدور فعاليات الجولة المقبلة يوم السبت 7 سبتمبر/أيلول الجاري حيث ستشهد مباريات قوية أبرزها قمة الكويت وكاظمة ولقاء التضامن (مفاجأة الجولة الأولى) مع الزعيم العرباوي المتعثر أمام كاظمة، وتحدي خيطان لمنافسه النصر في المحافظة على التواجد ضمن الكبار.

بينما باقي المباريات محسومة حيث ستكون مهمة السالمية سهلة أمام الفحيحيل، فيما سيغرق القادسية الساحل بسهولة والصليبخات سيتجاوز الشباب والجهراء سيعبر اليرموك حسب نتائج الفرق السابقة.

22