السبسي يتقدم على المرزوقي بـ6 بالمئة من الأصوات

الثلاثاء 2014/11/25
قائد السبسي في مواجهة المرزوقي في الدور الثاني

تونس - كشفت نتائج الإحصاءات الرسمية شبه النهائية للهيئة العليا المستقلة للانتخابات عن تقدم الباجي قايد السبسي في الانتخابات الرئاسية التونسية عن منافسه الأبرز المنصف المرزوقي بنحو مئتي ألف صوت، حيث حصل قايد السبسي على 39.46 بالمائة من الأصوات والمرزوقي على 33.43 بالمائة.

وبحسب النتائج التي نشرت الثلاثاء بمقر هيئة الانتخابات، فقد حصل السبسي على 1.289.384 صوتا، فيما حصل المرزوقي على 1.092.418 صوتا .

وأعلنت هيئة الانتخابات ليل الاثنين أن عدد المقترعين في الانتخابات الرئاسية بلغ أكثر من ثلاثة ملايين و180 ألف ناخب.

وجاء مرشح الجبهة الشعبية حمة الهمامي في المركز الثالث بـ255.529 صوتا، يليه الهاشمي الحامدي بـ187.923 صوتا،ثم سليم الرياحي بـ181.407 صوتا.

ويرى خبراء أن النتائج التي حققها المرزوقي في الانتخابات الرئاسية "تؤكد أن الإسلاميين صوتوا بكثافة لفائدته ما جعله يبرز كمنافس جدي لمرشح نداء تونس قائد السبسي".

وأكد قائد السبسي أن "كل الإسلاميين اصطفوا وراء المرزوقي" مشيرا إلى أنه ما كان لينافسه ويمر إلى الدورة الثانية من الانتخابات لولا الدعم الذي لقيه من حركة النهضة والجماعات السلفية الجهادية التي ظهرت معه خلال حملته الانتخابية وأعلنت صراحة مساندتها له بل واعتبرت التصويت له في الانتخابات الرئاسية واجب شرعي.

وتتطابق آراء الخبراء مع النتائج الأولية للخارطة الانتخابية حيث أظهرت تلك النتائج أن المرزوقي تقدم على قائد السبسي في المعاقل التقليدية لحركة النهضة والجماعات السلفية.

زياد الأخضر: "الجبهة الشعبية لن تدعم المنصف المرزوقي لأنّه حليف الأطراف المعادية للديمقراطية والتي لها علاقة بالإرهاب"

وتجاوزت نسبة التصويت للمرزوقي 40 في المئة في محافظات مدنين وقبلي وقابس الواقعة في جنوب البلاد، وفي محافظة القيروان معقل جماعة أنصار الشريعة التي يتزعمها سيف الله بن حسين الملقب بأبي عياض، وكذلك في محافظة صفاقس التي صوتت بنسبة عالية لحركة النهضة في الانتخابات البرلمانية.

وبذلك تكون النتائج الأولية للانتخابات قد كشفت تلاعب حركة النهضة وكذبها لما أعلن رئيسها راشد الغنوشي أن الحركة ستلتزم الحياد تجاه كل المرشحين.

وفي خطوة من شأنها أن توحد دعم القوى الديمقراطية لقائد السبسي، أعلن الأمين العام لحزب الوطنيّين الديمقراطيّين الموحّد زياد لخضر أنّ الجبهة الشعبية لن تدعم المنصف المرزوقي "لأنّه حليف الأطراف المعادية للديمقراطية والتي لها علاقة بالإرهاب". وأشار لخضر إلى أنّ موقف الجبهة الشعبية من دعم الباجي قايد السبسي سيحدده مجلس الأمناء العامّين للجبهة الشعبيّة لاحقا.

ويقول المراقبون إن قرار الجبهة الشعبية سيحسم فوز قائد السبسي باعتبار أنها تحصلت على أكثر من 10 بالمائة من الأصوات وحل مرشحها حمة الهمامي في المرتبة الثالثة بعد قائد السبسي والمرزوقي.

وسيتنافس قائد السبسي والمرزوقي في دورة ثانية لم يتم بعد تحديد تاريخها. لكن حزبا المرشحين أعلنا عن أنهما سيخوضان جولة إعادة في ديسمبر كانون الاول القادم بعد اخفاقهما في الحصول على أغلبية في نتائج الجولة الاولى التي اعلنت الثلاثاء.

1