السبسي ينفي إبرام صفقة مع الغنوشي حول تشكيل الحكومة

السبت 2014/11/08
السبسي يستبعد امكانية التحالف مع النهضة

تونس - أكد الباجي قائد السبسي رئيس حزب "نداء تونس" أن موضوع التحالفات السياسية لتشكيل الحكومة غير وارد بالمرة، موضحا أن حزبه لن يحسم الأمر إلاّ بعد إجراء الانتخابات الرئاسية.

وبهذا يكون السبسي قد حسم في الجدل الدائر حول إمكانية تحالفه مع حركة النهضة الإسلامية أو وجود صفقة مع الأخيرة تقضي بدعم إخوان تونس له خلال السباق الرئاسي مقابل منحهم عددا معينا من الحقائب الوزارية.

وتابع "لا وجود لأي صفقة، ولم نبرم أي صفقة مع أي حزب وكما قلت سنعلن عن موقفنا النهائي بعد الاستحقاق الرئاسي".

وفي نفس السياق، أكد الطيب البكوش، الأمين العام لحزب "نداء تونس" في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، أن الحديث عن وجود صفقة مع حركة النهضة هو "مجرد شائعة لا أساس لها من الصحة".

ووصف البكوش، طرح بعض الأحزاب لفكرة تغول "نداء تونس" وانفراده بالرئاسات الثلاث (رئاسة الحكومة والبرلمان ورئاسة الجمهورية) حال فوز السبسي في السباق الرئاسي بـ"الفزاعة".

وأوضح قائلا: "هذا كلام يراد به باطل وفيه الكثير من المغالطات للرأي العام، عن أي تغول يتحدثون في ظل المشهد السياسي المتوازن الجديد".

وتابع "التغول ذهب مع حزب التجمع الذي كان يهيمن على السلطة ولكن الثورة أثرت المشهد السياسي بقوى وتشكيلات سياسية ديمقراطية متقاربة في طرحها السياسي، فضلا عن وجود دستور جديد يمنع أي تغول".

الطيب البكوش: فكرة تغول نداء تونس مجرد فزاعة

وقلل البكوش من تخوفات البعض من أنه حال تمكن حزبه من رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة فإنه قد يعمد إلى إقصاء أعضاء من حركة النهضة وحلفائها أو موالين لها من المؤسسات العمومية والإدارات الحكومية، قائلا: "لا نية لنا في تغير شخص له كفاءة ويقوم بواجبه، نحن لا نؤمن بمنطق الإقصاء".

واستنكر ما يردده البعض من أن حزبه قطع وعودا لبعض رموز ووزراء بن علي إما بإصدار عفو عام عنهم أو بالعمل على إعادة دمجهم سياسيا، مشددا بالقول "لا توجد وعود مثل هذه ثم إن وزراء ورموز عهد بن علي مترشحون للرئاسة وأعضاء منهم موجودون في الأحزاب فعن أي دجل يتحدثون".

يشار إلى أن بعض السياسيين من تيارات وأحزاب ديمقراطية مختلفة عبروا عن مخاوفهم من إمكانية استفراد "نداء تونس" بالحكم خاصة مع ترشح الباجي قائد السبسي إلى رئاسة الجمهورية، وعليه ستكون جميع السلطات التنفيذية والتشريعية بيد حزب واحد. وطالب عديدون في هذا السياق بسحب الباجي ترشحه من الاستحقاق الرئاسي لضمان توازن القوى السياسية وعدم الانحراف عن النهج الديمقراطي.

في المقابل، أفاد قياديون في "نداء تونس"، أن السبسي لن يسحب ترشحه من الانتخابات الرئاسية لاعتبارات عدّة أهمها أنه سيكون "الرجل المناسب في المكان المناسب" وذلك بالنظر إلى تجربته السياسية الثرية وإلى حنكته في تسيير الشأن العام، وأن تونس تعيش تجربة انتقالية فريدة لا يمكن بموجبها عودة المنظومة القديمة في ثوب الحزب الواحد والسلطة الواحدة.

2