الستي يقلص الفجوة مع الصدارة بعد تعثر تشيلسي

الاثنين 2014/12/08
السيتيزن حقق فوزا غاليا كلفه فقدان نجمه أغويرو

لندن - واصل فريق مانشستر سيتي زحفه نحو القمة بكسبه لثلاث نقاط جد هامة، خاصة مع تعثر المتصدر تشيلسي أمام نيوكاسل ليضيق عليه الخناق مؤقتا في انتظار اللقاء الفاصل بين الفريقين على صدارة الدوري الإنكليزي.

تمكن فريق مانشستر سيتي من تحقيق فوز ثمين بهدف نظيف على نظيره إيفرتون، ضمن منافسات الجولة الخامسة عشرة من بطولة الدوري الإنكليزي، ليضيّق بالتالي الخناق على المتصدر تشيلسي بفارق ثلاث نقاط. في حين وضع مدرب فريق تشيلسي متصدر الدوري الإنكليزي لكرة القدم جوزيه مورينيو الحظ وسببا آخر وراء خسارة فريقه 1-2 أمام نيوكاسل السبت (وهي أول خسارة للبلوز هذا الموسم).

وقال المدرب البرتغالي في مؤتمر صحفي: “لن أتذمر، لكن كانت المسألة سوء حظ”. وأضاف مورينيو قائلا: “كانت لدينا فرص عديدة للتسجيل في الشوط الأول، ولكننا لم نسجل، كما أهدرنا فرصا كثيرة في الشوط الثاني”.

وجاء هدف السيتي الوحيد من الإيفواري يايا توريه إثر ركلة جزاء في الدقيقة 22 من أحداث الشوط الأول. وبدأ الشوط الأول بداية مخيبة للسيتي عقب إصابة النجم الأرجنتيني المخضرم سيرجيو أغويرو في الدقيقة الثانية من عمر المباراة عقب تدخل خشن مع دفاع إيفرتون. لم ينجح الفريقان في تحقيق أي خطورة تذكر طوال العشر دقائق الأولى، وسط تمريرات قصيرة داخل الملعب دون فعالية هجومية على المرمى.

واحتسب حكم اللقاء ركلة جزاء لصالح السيتي في الدقيقة 22، عقب التدخل الخشن تجاه جيمس ميلنر داخل منطقة الجزاء، ليحرز منها يايا توريه الهدف الأول لفريقه والرابع له في بطولة الدوري الإنكليزي.

وجاء الطوفان الهجومي من جانب سيتي عقب إحراز الهدف الأول، من جانب الإيفواري توريه وانطلاقات البرازيلي فرناندينهو، لتشكل خطورة دائمة على مرمى تيم هاورد.

وانكمش لاعبو إيفرتون أمام مرماهم مما سمح لسيطرة كاملة من قبل السيتي على المباراة، ولم تشهد النصف ساعة الأولى أي هجمة للفريق سوى تسديدة كيفين ميريليس التي جاءت بجوار القائمة الأيمن للحارس جو هارت، لينتهي الشوط الأول بتقدم السيتي بهدف نظيف.

وأهدر الشاب الأسباني بوزو فرصة إحراز هدف محقق في الدقيقة 50 بعد أن تلقى كرة عرضية من زميله جيمس ميلنر ليسددها في المرمى، وقد تفنّن الحارس تيم هاورد في التصدي لها وإخراجها لركلة ركنية.

الطوفان الهجومي من جانب سيتي جاء عقب إحراز الهدف الأول، من جانب الإيفواري توريه وانطلاقات البرازيلي فرناندينهو

ولم يتحسن أداء كتيبة روبيرتو مارتينيز حتى الدقيقة 60، بالرغم من تسديدات الأفضل بفريقه ميريليس من خارج منطقة الجزاء.

ورفعت جماهير إيفرتون شعار “لا بديل عن التعادل” في الربع ساعة الأخير من المباراة، لتشعل الحماس في نفوس لاعبي إيفرتون والتي تُرجمت إلى فرص حقيقة على مرمى هارت، عن طريق المتحرك باركلي والذي أضاف الحماس والجودة إلى وسط الملعب.

وانتقد روبرتو مارتينيز المدير الفني لنادي إيفرتون أداء الحكم، حيث صرح لشبكة “سكاي سبورتس” قائلا: “قرار ركلة الجزاء كان صادما لنا، لقد أخذ ثقتنا من أنفسنا، أنا أشعر بخيبة أمل بسبب ذلك القرار”. وأضاف: “فيل جاجيلكا لا يمكنه أن يختفي، إنه لم يحاول عرقلة جيمس ميلنر، عندما تشاهد اللقطة مجددا، سترى بأن ميلنر حاول الوقوف والقتال على الكرة، إنها ليست ركلة جزاء ولو بعد ملايين السنين”.

وعن تدخل مانجالا الخشن تجاه صامويل إيتو قال: “لقد كانت واقعة مروعة، ذلك التدخل كان عنيفا، لا يمكن تبرير ذلك التدخل، إنه ليس طبيعي، لقد كان من الواجب إشهار البطاقة الحمراء”.

وفي سياق متصل اعترف رودي جارسيا، المدير الفني لنادي روما، بأنه يشعر بخيبة أمل بسبب عدم مشاركة سيرجيو أغويرو لاعب مانشستر سيتي أمام فريقه، في المباراة التي ستجمع الفريقين الأربعاء المقبل، ضمن منافسات بطولة دوري أبطال أوروبا.

رودي جارسيا صرح لوسائل الإعلام قائلا: “إنه أمر مؤسف، أغويرو لاعب رائع، ولو كانت إصابته خطيرة فسيكون ذلك أمرا سيئا وخسارة لكرة القدم”. وأضاف: “كنت أتمنى رؤيته في ملعب الأوليمبيكو الأربعاء المقبل”. وأنهى حديثه قائلا: “ذلك واحد من أسباب لجوء المدربين إلى عملية التدوير، مع إصابة إدين دجيكو كان يشارك أغويرو باستمرار، وتلك كانت مخاطرة كبيرة”.

مانويل بيليغريني: إصابة أغويرو لا تعد نبأ جيدا بالنسبة إلينا. المهم معرفة متى سيعود

يذكر أن نادي روما سيلاقي نظيره مانشستر سيتي الأربعاء المقبل، ضمن الجولة السادسة والأخيرة بدور المجموعات من بطولة دوري أبطال أوروبا، وقد انتهت مباراة الذهاب على أستاد الاتحاد بتعادل الفريقين إيجابيا بهدف لمثله.

وكشف مدرب مانشستر سيتي مانويل بيليغريني عن توصيف لإصابة سيرجيو أغويرو مهاجم مانشستر سيتي. وقال بيليغريني بعد الفوز 1-0 على إيفرتون: “للأسف تعرض اللاعب لإصابة بأربطة الركبة، لن يلعب أمام روما”.

وأضاف المدرب التشيلي “لسكاي سبورتس”، “هناك فحوص طبية ستجرى الأحد، لنقف على مدى سوء الإصابة”. كما أعادت صحيفة “الميرور” الإنكليزية التأكيد على أن غياب سيرجيو أغويرو سيكون لفترة ما بين أسبوعين إلى شهر. ورفض جيمس ميلنر أن يكلل جهوده بهدف في الدقيقة 78، بعد أن تلقى عرضية أمام المرمى، ليضعها خارج الملعب وسط دهشة كبيرة من قبل زملائه.

وأرسل لوكاكو تسديدة قوية بعد عملية فنية مع الكاميروني صامويل إيتو في الدقيقة 82، ولكن جو هارت تألق وأخرجها لركلة ركنية.

واحتسب حكم اللقاء خمس دقائق وقت بدل ضائع، ولكنها مرت مرور الكرام على مرمى السيتي، لتنتهي المباراة بفوز هام وثمين لأنصار كتيبة مانويل بيليغريني. وبهذه النتيجة قلل السيتي فارق النقاط بينه وبين المتصدر تشيلسي إلى ثلاث نقاط، عقب ارتفـاع رصيـده إلى 33 نقطة فـي المركز الثـاني.

وجدير بالإشارة أن نادي إيفرتون قد تجمّد رصيده عند 18 نقطة في المركز الحادي عشر، عقب الخسارة أمام مانشستر سيتي بهدف نظيف، السبت الماضي، ضمن منافسات الجولة الخامسة عشرة من بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز.

23