السجائر بنكهة النعناع تقود إلى إدمان النيكوتين

الخميس 2014/06/26
سجائر المنثول تحظى بشعبية كبيرة بين أوساط الشباب

أوتاوا- كشفت دراسة كندية أن الشباب الذين يدخنون السجائر بنكهة النعناع “المنثول” ظنا منهم أنها أقل ضررا من السجائر العادية، سيقودهم ذلك إلى إدمان النيكوتين.

وأوضح الباحثون بجامعة واترلو الكندية، في الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة “أسباب السرطان ومكافحته” الأميريكية، أن سجائر “المنثول” مرتبطة بشكل مباشر بنسب إدمان النيكوتين المرتفعة بين الشباب في كندا، لاعتقادهم أنها أقل خطورة من السجائر العادية، ناهيك عن طعم النعناع المحبب لدى الشباب، لكن الحقيقة أنها لا تقل خطورة عن أنواع التبغ الأخرى. ووجد الباحثون أن الشباب الذين يدخنون السجائر بنكهة النعناع “المنثول” أكثر عرضة بثلاث مراث من غيرهم إلى مواصلة التدخين في العام المقبل.

وذكر الباحثون، في دراستهم التي أجريت على 4736 من الشباب في المدارس الثانوية الكندية في الفترة بين عامي 2010 و2011، أن تدخين الشباب لسجائر “المنثول” يمثل مصدر قلق كبير، يحتاج إلى فرض حظر على جميع منتجات التبغ المضافة إليها النكهات وعلى رأسها السجائر بنكهة النعناع.

وأشاروا إلى أن قلقهم يتزايد من الشعبية الكبيرة لسجائر “المنثول” بين الشباب، لأنها قد تعيق نجاحاتهم التي أحرزوها مؤخرا في تعريف الناس بخطر التدخين على الصحة، لأن الشبان يتقبلون عادة سجائر “المنثول” أكثر من السجائر التقليدية، الأمر الذي يسهل عملية بدء غير المدخنين بالتدخين.

وفي أواخر عام 2013 وافق البرلمان الأوروبي على فرض حظر على سجائر “المنثول”، وهو حظر من المقرر أن يسري عام 2020، وهناك تحرك نحو اتخاذ خطوات مماثلة في الولايات المتحدة.

17