السجاد الشرقي يشهد أزهى عصوره في 2014

السبت 2014/02/22
السجاد الشرقي يضفي جوا من الراحة والاسترخاء على الأرضيات التي تفتقر إلى الروح

برلين - يمثل السجاد المستوحى من الشرق أحد أهم اتجاهات عالم الأثاث والديكور في 2014. ويشهد السجاد الفاخر المنسوج يدوياً والذي يجسد قيم الأصالة والعراقة أزهى عصوره هذا العام؛ حيث يطل بتصاميم حديثة تساير روح العصر ليتماشى مع مفهوم المنزل الحديث الذي يقوم على المزج بين كلاسيكية الماضي وعصرية الحاضر لإشاعة أجواء الدفء والفخامة في المنزل.

وقال خبير السجاد الألماني يان كات أن تصاميم السجاد الحديثة هذا العام لم تعد تهدف لتغطية الأرضيات بشكل كامل، وإنما تم تصميمها بحيث تكون قطعة فريدة تغطي جزءًا من الأرضية.

وعن تأثير ذلك قال كات: “عادة ما نفتقد الشعور بالدفء والراحة وسط الأرضيات المصقولة شديدة اللمعان الرائجة حالياً. ولكن بفضل تصاميم السجاد اليدوي الحديثة، التي تُعد بمثابة واحة للاسترخاء وسط هذه الأرضيات الصماء، يمكن إضفاء جو من الراحة والاسترخاء على هذه الأرضيات التي تفتقر إلى الروح”.

وأردف الخبير الألماني كات أن السجاد اليدوي العصري يمتاز أيضاً بطابع فريد يخلو من الأشكال النمطية والتقليدية المملة، حيث يُذكرنا بفخامته بالسجاد الفارسي القديم ذي الطابع المتفرد. كما يمتاز بأنه تم تصنيعه من خامات طبيعية خالصة وعالية الجودة كالأصواف المأخوذة من هضبة التبت أو الحرير الصيني أو الخيوط المستخلصة من ألياف نبات القراص.

ومن جانبه قال خبير السجاد الألماني حسين ريتسفاني أن السجاد اليدوي يعد بمثابة تحفة فنية عالية القيمة تضفي طابع الفخامة على المنزل، كما أنه يفوح بعبق الماضي والفن الأصيل ويجسد قيم التراث والعراقة.

21