السجناء وحدهم يعرفون المعنى الحقيقي للصبر

الأربعاء 2015/02/25
" ثائر" يعيش في سرداب بيته ليبقى سنوات طويلة حبيس المكان والذكريات

بيروت - عن “المؤسسة العربية للدراسات والنشر”، صدرت رواية جديدة بعنوان “سقوط سرداب”، لمؤلفها الكاتب العراقي نوزت شمدين.

أحداث القصة تدور حول شاب من مدينة الموصل اسمه ” ثائر”، قتل والده العميد في الجيش العراقي خلال حرب الثمانينات، ولأنه الوحيد بين خمس بنات، تخشى والدته أن يلقى نفس المصير الذي واجهه أبوه، فتخفيه في سرداب المنزل قبل انطلاق حرب الكويت بأيام قليلة، ليبقى سنوات طويلة حبيس المكان والذكريات، لا يعرف أمره غير الأم والجدة، في حين أن أخواته ومن يعرف العائلة ظنوا أن الشاب هرب من خدمة العلم إلى خارج البلاد كما أشاعت الأم.

يقول الكاتب نوزت في تذييله لروايته سقوط سرداب “السجناء وحدهم يعرفون المعنى الحقيقي للصبر. يعيشون تجاربهم الجسدية والنفسية بتفاصيل غير منقوصة، فيشعرون بآلام الأمراض وأوجاعها إلى أقصى المديات، ويمنحون ذكرياتهم القديمة، وهي تمرّ في كل ما يملكونه من حزن ودموع، ويضحكون ملء أفواههم لأتفه لحظة سعادة تصادفهم، ويخترعونها لأنفسهم إذا لزم الأمر لكي لا تجف قلوبهم”.

14