السجن أو الغرامة للمجاهرين بالإفطار في الكويت

السبت 2015/06/20
بائع في متجر كويتي يرتب بضاعته في محل لبيع التمور التي لا تغيب عن مائدة الغني كما الفقير في رمضان

الكويت – حذرت وزارة الداخلية الكويتية من المجاهرة بالإفطار خلال شهر رمضان، مؤكدة أن العقوبة القانونية لمن يجاهر بالإفطار في نهار رمضان هي 100 دينار (310 دولارات)، أو بالحبس شهرا.

ودعت إدارة الإعلام الأمني في وزارة الداخلية، في بيان لها الخميس، المواطنين والمقيمين في البلاد إلى “الحفاظ على القيم والعادات المرتبطة بهذا الشهر الفضيل واحترام مشاعر الصائمين بعدم المجاهرة بالإفطار نهارا مخالفة للقانون رقم 44/1968”.

وينص القانون المذكور على “المعاقبة بغرامة لا تتجاوز مئة دينار وبالحبس مدة لا تتجاوز شهرا أو بإحدى هاتين العقوبتين”. كما يعاقب القانون الكويتي كل من أجبر أو حرّض أو ساعد على المجاهرة.

وأجازت المادة الثانية من القانون لوزير الداخلية إصدار قرار بإغلاق ما يرى ضرورة إغلاقه من المحلات في نهار رمضان تحقيقا لأغراض هذا القانون.

ومع مطلع شهر رمضان من كل عام، وحتى نهايته تغلق جميع مطاعم ومقاهي الكويت أبوابها، وتتوقف عن القيام بأعمالها المعتادة في تقديم الأطعمة للزبائن التزاما بالقوانين الصادرة في هذا الشأن.

وتشتهر الكويت خلال شهر الصيام بانتشار الديوانيات التي يقيمها الكويتيون للدعم الاجتماعي والثقافي، وتعتبر أداة متوارثة لدعم صلة الرحم والالتقاء بين الأصدقاء والأقارب.

وتتميز الدواوين الكويتية في رمضان، بإقامة مآدب طعام لمن يريد الإفطار أو السحور، وتبقى مشرّعة الأبواب من بعد صلاة التراويح وحتى موعد السحور.

24