السجن المؤبد لبريطاني أدين بالتجسس في الإمارات

الاتهامات المنسوبة إلى ماثيو هيدجز تتعلق بالسعي والتخابر لمصلحة دولة أجنبية وجمع معلومات عن السياسة الخارجية والأمن الداخلي للإمارات.
الخميس 2018/11/22
القانون الإماراتي يتيح للمُدان إمكانية الطعن في الحكم أمام المحكمة الاتحادية خلال مدة أقصاها ثلاثين يوما

أبوظبي - صدر الأربعاء في دولة الإمارات، حكم بالسجن المؤبّد على مواطن بريطاني أدين بالتجسّس وتزويد جهات خارجية بمعلومات أمنية واستخباراتية حساسة.

ونظرت محكمة استئناف أبوظبي الاتحادية في قضية ماثيو هيدجز البالغ من العمر 31 سنة، الذي أعلنت النيابة العامّة الإماراتية مؤخّرا إحالته إلى المحاكمة “عن الاتهامات المنسوبة إليه بالسعي والتخابر لمصلحة دولة أجنبية، ما من شأنه الإضرار بمركز الدولة العسكري والسياسي والاقتصادي”.

ومن جهتها ذكرت محطات إذاعية بريطانية أن التهمة التي وجهت لهيدجز تتعلق بمعلومات جمعها عن السياسة الخارجية والأمن الداخلي للإمارات وأنه قام بجمع معطيات عن خلايا تنظيم الإخوان في الدولة، وتفاصيل ذات علاقة بالحرب في اليمن.

ويتيح القانون الإماراتي للمُدان إمكانية الطعن في الحكم أمام دائرة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا خلال مدة أقصاها ثلاثين يوما.

وفي وقت سابق قال النائب العام المستشار حمد سيف الشامسي إنّ إحالة هيدجز إلى المحاكمة تمت بناء على أدلة قانونية أسفرت عنها التحقيقات القضائية التي أجرتها النيابة العامة مع المتهم الذي “قدم إلى الإمارات تحت غطاء باحث أكاديمي، وثبت من التحقيقات تطابق اعترافاته مع المعلومات التي أسفر عنها فحص الأجهزة الإلكترونية الخاصة به، وما توصلت إليه معلومات الأجهزة الأمنية”.

وبحسب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي فقد تواصلت حكومتها مع السلطات الإماراتية بشأن قضية المواطن البريطاني، وأنّ مسؤولين من وزارة الخارجية في حكومتها “يقدمون المساندة لهيدجز وأسرته، وأثاروا القضية مع الإماراتيين”.

لكنّ القضية سلكت مجراها القانوني والقضائي، بعد تردّد لندن في معالجة القضية التي وصفها وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش بأنّها “كشف غير عادي ومحرج عن الأصدقاء والحلفاء”، قائلا في تغريدة على تويتر إنّه “مع تردد سلطات المملكة المتحدة في معالجة المسألة من خلال القنوات المشتركة، يجب أن تأخذ الإجراءات القانونية اللاّزمة مجراها”.

وعكس التعليق الرسمي البريطاني على صدور الحكم في شأن هيدجز، الأربعاء، الحرج الذي تحدّث عنه الوزير الإماراتي، حيث قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت إنه يشعر “بالصدمة الشديدة وخيبة الأمل” بسبب الحكم.

وقال مصدر سياسي غربي إنّ تعليق هانت على الحكم يدخل ضمن باب التضامن الضروري مع المواطنين البريطانيين في مثل هذه القضايا بغض النظر عن ثبوت إدانتهم، مقرّا بأن المصاعب التي تواجهها حكومة ماي بسبب تعقّد مسألة بريكست من بين أسباب إصدار موقف فوري بشأن قضية هيدجز لتجنّب النقد والاتهام بإهمال المواطنين من قبل خصومها.

وسبق للسلطات الإماراتية أن أكدّت سلامة الإجراءات المتّبعة في معاملة المواطن البريطاني ماثيو هيدجز أثناء التحقيق معه ومحاكمته.

وقال محمد عبيد الزعابي مدير إدارة شؤون الرعايا الأجانب في وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية خلال استعراضه لنتائج عملية بحث ومراجعة للحالة العامة لهيدجز، إن معاملة الأخير تتماشى تماما مع الالتزامات بموجب قانون دولة الإمارات والمعايير الدولية.

3