السجن المؤقت لعبد المالك سلال بتهم فساد

التحقيق مع رئيس الوزراء الأسبق في تهم فساد تتعلق بمنح امتيازات غير مستحقة لرجال أعمال واستغلال الوظيفة.
الخميس 2019/06/13
وجوه سياسية بارزة

الجزائر - قضت المحكمة العليا بالجزائر إيداع رئيس الوزراء الجزائري الأسبق عبد المالك سلال الحبس المؤقت بسجن الحراش.

وأمر قاضي التحقيق للمحكمة العليا في الجزائر بحبس رئيس الوزراء الجزائري الأسبق بتهم فساد ومنح امتيازات لرجال أعمال دون وجه حق واستغلال نفوذ.

وذكرت مصادر صحافية محلية أن سلال يتابع بتهم فساد تتعلق بمنح امتيازات غير مستحقة لرجال أعمال واستغلال الوظيفة.

وكان قاضي تحقيق المحكمة العليا أمر أمس الأربعاء بإيداع رئيس الوزراء السابق، أحمد أويحيى، الحبس المؤقت، على خلفية اتهامه بالفساد، وتبديد أموال عمومية، والحصول على امتيازات غير مستحقة، في سابقة أولى في تاريخ البلاد.

وبذلك بات أويحيى وسلال أبرز وجوه سياسية تحتجز منذ اندلاع احتجاجات حاشدة هذا العام للمطالبة برحيل النخبة الحاكمة ومقاضاة الفاسدين.

ويتابع أحمد أويحيى في تهم ثقيلة، ويتعلق الأمر بشبهة بالرشوة والتوقيع على قرارات غير قانونية لصالح الغير ومنح مزايا غير مستحقة واستعمال نفوذه لتسهيل عقد صفقات مخالفة للقانون.

وسبق أن مثل أويحيى عدة مرات أمام نيابة العاصمة رفقة وزراء سابقين في قضايا “فساد” يتابع فيها رجال أعمال مقربين من الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة الذي أطاحت به مطلع أبريل الماضي انتفاضة شعبية.

وتأتي حملة الاعتقالات الواسعة لرموز سياسية ورجال أعمال على صلة بنظام الرئيس المستقيل كمحاولة من قبل السلطات الانتقالية والمؤسسة العسكرية لاحتواء الاحتجاجات المطالبة برحيل كافة رموز النظام السابق.