السجن لمدير مصرف عراقي اختلس أموالا عامة

الصدر يقول إن الجميع بانتظار محاكمة الفاسدين ويتساءل: متى يحاكم الفاسدون في بلدي ومن سيحاكمهم.
الثلاثاء 2018/07/03
العراقيون ينتظرون أن تنتهي نهائياً آفة الفساد

العمارة (العراق)- أقر القضاء العراقي، الإثنين، حكما بالسجن على مدير أسبق لمصرف زراعي حكومي، بعد إدانته باختلاس مبلغ يقدّر بحوالي 6.5 ملايين دولار.

وجاء في بيان صادر عن هيئة النزاهة المعنية بملاحقة الفساد في العراق، أنّ “القضاء أصدر حكما حضوريّا بالحبس الشديد بحق المدير الأسبق للمصرف الزراعي التعاوني في محافظة ميسان (معتز جبر، الذي اكتفى البيان بذكر الأحرف الأولى من اسمه) لقيامه باختلاس أموال عامة خلال مُدَّة توليه إدارة المصرف في المحافظة”.

والحبس الشديد هو إيداع المحكوم عليه في إحدى المنشآت العقابية المخصصة قانونا لهذا الغرض، ولا تقل مدته عن ثلاثة أشهر ولا تزيد على خمس سنوات ما لم ينص القانون على خلاف ذلك.‎

وأضافت الهيئة، أنّ الحكم الصادر عن محكمة جنايات ميسان هو بسبب قيام المدان باختلاس مبلغ يتجاوز ثمانية مليارات دينار أثناء مُدَّة توليه إدارة المصرف”.

وأعلنت الهيئة ذاتها في يونيو 2017 إلقاء القبض على جبر بموجب اتهامات اختلاس وصرف قروض دون علم الأشخاص المنسوبة إليهم.

والعراق من بين أكثر دول العالم فسادا، بحسب مؤشر منظمة الشفافية الدولية. وعلى مدى السنوات الماضية أصدر القضاء العراقي أحكاما قضائية مختلفة بالسجن بحق مسؤولين بارزين في الحكومات المتعاقبة بعد عام 2003 بينهم وزراء، لكن معظم المحكوم عليهم كانوا يتمكنون من الفرار إلى خارج البلاد مستفيدين في الغالب من تواطؤ أجهزة الدولة معهم.

وقضية محاربة الفساد مطروحة بقوّة ومرفوعة كشعار من قبل مختلف الفرقاء السياسيين المتنافسين على السلطة في العراق، بمن فيهم قادة الحكومة الحالية، لكن دون تحقيق شيء عملي يذكر في هذا الاتجاه.

وقال رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، الداعم لقائمة “سائرون” الفائزة بالمرتبة الأولى في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، ويتوقّع أن يكون لها دور في تشكيل الحكومة القادمة، الإثنين، إنّ الجميع بانتظار محاكمة الفاسدين، متسائلا في تغريدة على موقع تويتر “متى يحاكم الفاسدون في بلدي ومن سيحاكمهم”.

3