السد بوابة الأهلي السعودي لإنقاذ الموسم في أبطال آسيا

الجزيرة يأمل في السير على خطى مواطنه الوحدة وتحقيق نتيجة ايجابية نادرة لفريق إماراتي في مواجهة بيرسيبوليس.
الاثنين 2018/05/14
ممنوع السقوط

الرياض - يدخل الأهلي السعودي وضيفه السد القطري مباراة الإياب في دور الـ16 لمسابقة دوري أبطال آسيا في كرة القدم الاثنين، وكل فريق منهما يبحث عن الاحتفاظ بالفرصة الأخيرة لإنقاذ موسمه المخيب محليا.

وفي مباراة ثانية من الدور نفسه، يسعى الجزيرة الإماراتي إلى الحفاظ على الأفضلية التي كسبها في مباراة الذهاب على أرضه (3-2)، عندما يحل ضيفا على بيرسيبوليس الإيراني في طهران.

والتقى الأهلي والسد في الدوحة الأسبوع الماضي، فكان الفوز 2-1 من نصيب الفريق القطري، ما منحه أفضلية نسبية للعبور إلى الدور ربع النهائي، في انتظار الحسم بنتيجة مباراة الإياب التي تقام في جدة. ويدخل الأهلي الذي حل ثانيا في ترتيب الدوري السعودي خلف الهلال البطل بفارق نقطة واحدة، باحثا عن الفوز بقيادة مدربه التونسي فتحي الجبال، لمواصلة مشواره في المسابقة القارية التي يبحث عن لقبه الأول فيها، بعد حلوله وصيفا عامي 1986 (النسخة القديمة) و2012.

ويفتقد الأهلي عددا من لاعبيه يتقدمهم قائده تيسير الجاسم وسعيد المولد وياسر المسيليم المتواجدون مع المنتخب الذي يستعد لخوض نهائيات مونديال روسيا 2018، وحسين المقهوي وعلي عواجي للإصابة. وستشهد صفوف الفريق عودة المدافع عقيل بلغيث بعد تعافيه من الإصابة وكذلك سلمان المؤشر الذي غاب عن مباراة الذهاب بداعي الإيقاف.

مهمة صعبة

اعتبر مساعد المدرب كريم بوعايشة أن مباراة اليوم لن تكون سهلة، قائلا “ننظر للمباراة على أنها من شوطين، الأول في الدوحة والثاني في جدة، ونحن جاهزون لتلك المواجهة للدفاع عن حظوظنا بالبطولة”. ويبدو السد بقيادة المدرب البرتغالي جوزفالدو فيريرا، متمسكا بالمسابقة الآسيوية لتعويض خيبته محليا، حيث أنهى الدوري القطري خلف الدحيل، وسقط أمامه أيضا في نصف نهائي كأس الأمير وكأس قطر، واكتفى بإحراز كأس السوبر القطرية.

الجزيرة يحتاج إلى التعادل لضمان تأهله إلى ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخه، وذلك بعدما فاز ذهابا 2-3 في أبوظبي بهدف قاتل

وقال مدربه فيريرا “الموسم السابق كان أفضل لنا بكثير من هذا الموسم حيث حصدنا لقب السوبر فقط، ويجب العمل بتركيز كبير لتحقيق نتيجة إيجابية والعبور للدور ربع النهائي في دوري الأبطال”. ويعول السد على عدد من اللاعبين الأساسيين، يتقدمهم الإسباني تشافي هرنانديز والهداف الجزائري بغداد بونجاح.

ويأمل الجزيرة في السير على خطى مواطنه الوحدة وتحقيق نتيجة ايجابية نادرة لفريق إماراتي في مواجهة بيرسيبوليس على ملعب آزادي.

عقدة جديدة

يحتاج الجزيرة إلى التعادل لضمان تأهله إلى ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخه، وذلك بعدما فاز ذهابا 2-3 في أبوظبي بهدف قاتل من لاعبه خليفة الحمادي عندما كانت النتيجة متعادلة 2-2.

وقال الحمادي “نخوض غدا أهم مباراة بالنسبة لنا في ختام الموسم، وسنقاتل حتى نفوز بها ونتأهل رسميا لدور الثمانية في دوري الأبطال، ونحن مستعدون لخوض المهمة الآسيوية الصعبة أمام بيرسيبوليس الذي سيؤازره عشرات الآلاف في الملعب”.

وكان الفوز ذهابا الأول للجزيرة في دور الـ16 بعد ثلاث مباريات سابقة لم يعرف فيها طعم الانتصار، إذ خسر أمام الأهلي السعودي بركلات الترجيح 2-4 (بعد التعادل 3-3) في 2012 حين كان يقام هذا الدور من مباراة واحدة، وهزم بنتيجة 1-2 ذهابا وإيابا أمام مواطنه العين عام 2014.

ويسعى الجزيرة لكسر عقدة جديدة، إذ لم يسبق لفريق إماراتي تخطي بيرسيبوليس في طهران. وكانت أفضل نتيجة تلك التي حققها الوحدة بالتعادل 1-1 في
2011. ولعب بيرسيبوليس أربع مباريات مع الفرق الإماراتية في البطولة الآسيوية في طهران بنسختيها القديمة والجديدة، ففاز على العين والوحدة والشباب، وتعادل مع الوحدة.

وقال المدرب الهولندي للفريق الإمارتي هينك تن كات من طهران “جئنا إلى هنا لندافع عن تقدمنا بنتيجة المباراة الأولى، ولنعود ببطاقة التأهل للدور ربع النهائي من دوري أبطال آسيا، ومن المؤكد أن مباراة اليوم ستكون صعبة جدا وحاشدة على مستوى المشجعين لكننا نتحلى بالثقة اللازمة”.

22