السراج في موسكو لبحث الأزمة الليبية

الثلاثاء 2017/02/28
روسيا تدخل على خط الأزمة

طرابلس – يقوم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج بزيارة إلى روسيا خلال الأيام القليلة القادمة لبحث الأزمة السياسية العاصفة ببلاده. وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، الاثنين، عن زيارة وشيكة للسراج إلى موسكو.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف إن السراج قادم إلى بلاده خلال الأيام القليلة المقبلة، وذلك في إطار المشاورات التي تجريها موسكو مع كافة أطراف النزاع الليبي.

وأضاف “تعتبر هذه الزيارة خطوة هامة باتجاه كسر حالة الجمود بين حكومة الوفاق والقائد العام للجيش الليبي خليفة حفتر”.

وكانت القاهرة قد استضافت منتصف الشهر الجاري كلا من السراج وحفتر، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ووفد من المجلس الأعلى للدولة برئاسة النائب الثاني لرئيس المجلس محمد إمعزب، غير أن لقاء كان مرتقبا بين حفتر والسراج لم يتم.

وقال السراج إنه يعول على موسكو في تقريب الخلافات بينه وبين حفتر. وأضاف أنه يود من روسيا أن تقدم المساعدة للتغلب على الأزمة في ليبيا، مشيرا إلى أن موسكو يمكن أن تصبح وسيطا مفيدا لنقل الرسائل السياسية أو الضغط على حفتر.

وسبق طلب السراج تصريحات للمتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية مارايا زاخاروفا حيث أكدت موقف بلادها الداعم للتسوية السياسية في ليبيا.

وأضافت “لا نرى بديلا للتسوية السياسية في ليبيا. انطلاقا من هذا الموقف، نعمل بشكل ممنهج مع كلا المركزين الليبيين، ونحاول دفعهما إلى تجاوز الخلافات الداخلية، والبحث عن حلول وسط لكافة نقاط الخلاف”.

ويتوقع مراقبون أن تعرض روسيا على السراج فك ارتباط القوات الموالية للمجلس الرئاسي بمجالس شورى الثوار والمجاهدين الموجودة في عدة مناطق في ليبيا ويتهمها الجيش بتبني أفكار القاعدة وأنصار الشريعة.

ويرى هؤلاء أن زيارة السراج لموسكو ستكون بمثابة الورقة الأخيرة للأطراف الرافضة لفكرة الحسم العسكري التي يلوح حفتر بها.

فنجاح السراج في إقناع روسيا بخطورة الحل العسكري سيدفع حفتر مما لا شك فيه إلى التراجع عن التلويح بالحرب والجلوس إلى طاولة الحوار.

4