السراج يحظر العمل الدبلوماسي على فريقه الحكومي

تصاعد الخلافات بين فايز السراج وحلفائه الإسلاميين بشأن طريقة التعاطي مع معركة التصدي لدخول قوات خليفة حفتر إلى طرابلس.
السبت 2019/09/07
صراع معلن

طرابلس – أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج، منع الوزراء ووكلاء الوزارات وعمداء البلديات ورؤساء الأجهزة والهيئات العامة وأي مسؤول آخر يحمل صفة رسمية من عقد أي اجتماعات أو لقاءات مع أطراف أو جهات خارجية إلا بإذن من المجلس الرئاسي.

وجاء نص القرار، الذي نشرته حكومة الوفاق عبر حسابها بموقع فيسبوك الجمعة، “سعيا لضبط سير عمل المؤسسات العامة ومنعا لأي مخالفات أو خروقات من شأنها إلحاق الضرر بالصالح العام يمنع على الوزراء ووكلاء الوزارات وعمداء البلديات ورؤساء الأجهزة والهيئات العامة وأي مسؤول آخر يحمل صفة رسمية أن يعقد أي اجتماعات أو لقاءات مع أطراف أو جهات رسمية في الخارج إلا بموجب إذن من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، مع التقيّد بموافاة وزارة الخارجية بالتقارير اللازمة عن نتائج تلك الاجتماعات”.

ويقول مراقبون إن هذه الخطوة تأتي في إطار الصراع المتصاعد بين فايز السراج وحلفائه الإسلاميين بشأن طريقة التعاطي مع معركة التصدي لدخول الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر إلى طرابلس.

وتتواتر الأنباء بشأن انقسام حكومة الوفاق منذ بدء المعركة إلى شقين: شق بقيادة السراج ويمثل تيار الإسلام السياسي وشق آخر يقوده وزير الداخلية المقرب من الإسلاميين فتحي باشاغا الذي يسعى للهيمنة على إدارة المعركة، وهو ما تعكسه تحركاته خاصة زياراته المتواترة إلى تركيا في محاولة لعقد صفقات تسليح جديدة.

وصعّد الإسلاميون مؤخرا من خطابهم ضد السراج واتهموه بعدم التحمّس وغياب الجدية في التعاطي مع معركة التصدي للجيش، وذهب بعضهم إلى أبعد من ذلك حيث اتهموه بعقد صفقة مع المشير خليفة حفتر لتسليم طرابلس.

وتتهم شخصيات محسوبة على تيار الإسلاميين مستشاري فايز السراج وفي مقدمتهم تاج الدين الرزاقي، برفض التعامل مع الدول الداعمة لهم على غرار قطر وتركيا وبعرقلة دعم جبهات القتال بالأموال.

4