السراج يرحب بجهود توحيد الجيش الليبي بعد اتهامه بعرقلتها

رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج يقول إن توحيد المؤسسة العسكرية ضرورة قصوى لتأمين الحدود ومواجهة التحديات التي تواجه البلاد.
الاثنين 2018/03/05
المسار السياسي في ليبيا يحتاج إلى توافق

طرابلس - رحّب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج الأحد بجهود توحيد المؤسسة العسكرية التي ترعاها القاهرة منذ نحو سنة.

وقال السراج الذي يعدّ أيضا القائد الأعلى للجيش الليبي، الأحد إن توحيد المؤسسة العسكرية ضرورة قصوى لتأمين الحدود ومواجهة التحديات التي تواجه البلاد، مضيفًا أن هذا ما يجب أن تدركه الأطراف كافة لتعمل بجدّ ومسؤولية وطنية على إنجاح المسار السياسي التوافقي.

جاء ذلك خلال لقاء السراج مع عدد من أعضاء اللجنة المكلفة من القائد الأعلى للاجتماع في القاهرة مع نظرائهم من المنطقة الشرقية لبحث توحيد المؤسسة العسكرية في ليبيا.

وأحاطت اللجنة رئيس المجلس بنتائج مباحثاتها في القاهرة والنقاط التي تمّ الاتفاق بشأنها، وما خلصت إليه المحادثات الأخيرة حول الهيكل التنظيمي للمؤسسة العسكرية.

وحضر اللقاء اللواء علي عبدالجليل واللواء سالم جحا والعقيد عبدالباسط شريع أعضاء اللجنة.

وجاء اللقاء عقب أيام من تداول تقارير إعلامية تتهم السراج ضمنيا بالسعي إلى عرقلة جهود توحيد المؤسسة بسبب إصداره أوامر بتعيين قيادات عسكرية، من بينها استدعاء فرج البرعصي أحد خصوم القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر في المنطقة الشرقية، للخدمة العسكرية من جديد.

كما عيّن القائد السابق في الجيش قبل سقوط نظام العقيد الراحل معمر القذافي، اللواء عبدالله عون، مستشاراً عسكرياً للمجلس الرئاسي لحكومته.

ونقلت التقارير تصريحات عن مصادر وصفتها بـ”المقرّبة من حفتر” مفادها أن هذه التعيينات من شأنها عرقلة التوصل لاتفاق بشأن توحيد المؤسسة العسكرية.

واستأنف العسكريون الليبيون منتصف فبراير المنقضي مفاوضات توحيد المؤسسة العسكرية في العاصمة المصرية القاهرة. وتقول السلطات المصرية إن جهود القاهرة تهدف إلى إتاحة الفرصة كاملة لليبيين للتوصل إلى حلول ترضي جميع الأطراف، ومواصلة العمل للتعرّف على القضايا الأساسية المطلوب حلّها ودعم الأطراف الليبية وتشجيعها على التوصل إلى التوافق المطلوب.

وتؤكد على أن جوهر المسلك السياسي المصري تجاه تطوّرات الأزمة الليبية على أن السبيل الوحيد لاستعادة الاستقرار في ليبيا يأتي من خلال الحوار الليبي- الليبي، مع التأكيد الكامل على بناء مؤسسات الدولة الليبية.

4