السراج يعد بحل سريع لنازحي تاورغاء

السبت 2017/12/23
الحل بعيد أم قريب

طرابلس - وعد فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني في ليبيا النازحين من أهالي مدينة تاورغاء بالعمل على حل مشكلتهم والتعجيل في عودتهم إلى مدينتهم التي هجروا منها بعد سقوط نظام العقيد معمر القذافي عام 2011.

وكان متظاهرون من نازحي تاورغاء (شمال غرب ليبيا) قد احتجوا داخل مقر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق وسط العاصمة طرابلس على سوء أوضاعهم الإنسانية.

وأكد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أن المتظاهرين اقتحموا مقر المجلس من بوابته الرئيسية بعد وقفة احتجاجية على سوء الأوضاع الإنسانية التي يعانيها هؤلاء النازحين في مخيماتهم بالعاصمة.

وقال السراج "إننا نشعر بالألم عندما نتحدث عن وضع أهلنا في تاورغاء بعد سبع سنوات من العناء"، مشيرا إلى أنه تباحث مع الأطراف ذات العلاقة في مسألة التعجيل بعودة النازحين حسب الاتفاق الموقع بين مدينتي تاورغاء ومصراتة.

وأكد المكتب الإعلامي للسراج أنه التقى بمقر المجلس في طرابلس بالعشرات من مواطني مدينة تاورغاء الذين احتشدوا أمام المقر.

والاتفاق بين تاورغاء ومصراتة يضمن عودة النازحين وجبر الضرر وتعويض المتضررين في المدينتين، حسب ما قال المكتب الإعلامي للسراج.

ونقل عن السراج قوله إنه "يأمل بتنفيذ هذا الاتفاق سريعاً وأن يتحلى الجميع بروح المسؤولية حتى يمكن الإعلان عن تاريخ العودة المحدد في أقرب وقت، والعمل على تجاوز ما يضعه بعض المعرقلين من عقبات".

وأضاف أنه "بدأ التنسيق مع وزارة الحكم المحلي ووزارة الدفاع والداخلية لتوفير بيئة ملائمة لرجوع الأهالي والقيام بأعمال الصيانة والتجهيز للعودة".

وكان أهالي تاورغاء هجروا منها بالكامل بالقوة إبان سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، لاتهام المدينة بمولاتها للنظام ووقوفها ضد المنتفضين.

ويبلغ عدد سكان تاورغاء قرابة 30 ألف نسمة ويقيم هؤلاء النازحين في مخيمات بطرابلس ومدن ليبية أخرى.

1