السراج يفشل في انتزاع موقف فرنسي يدين حفتر

الاثنين 2016/09/19
أحمد معيتيق من ضمن الوفد

تونس - كشفت مصادر ليبية لـ”العرب” النقاب عن أن وفد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية الذي يزور حاليا العاصمة الفرنسية، فشل في انتزاع موقف فرنسي واضح في إدانة سيطرة قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر على منطقة الهلال النفطي.

وقالت لـ”العرب” إن هذا الوفد الذي يتألف من نائبي رئيس حكومة الوفاق الوطني، موسى الكوني وأحمد معيتيق، وصل إلى باريس مساء الجمعة، وحاول الاجتماع مع وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت، دون جدوى.

وأكدت أن الوفد اجتمع السبت في مقر الخارجية الفرنسية بعدد من كبار المسؤولين المعنيين بالملف الليبي، حيث طالبهم أحمد معيتيق بضرورة إعراب الخارجية الفرنسية في بيان رسمي عن موقف يتضمن إدانة واضحة لعملية “البرق الخاطف” التي مكنت الجيش الليبي من السيطرة على الموانئ النفطية، واستنكارا غير قابل للتأويل للتحركات العسكرية للمشير حفتر.

وبحسب نفس المصادر، فإن الوفد الليبي ألح على صدور هذا الموقف، وألمح إلى أن زيارة فايز السراج إلى باريس المقررة خلال الشهر الجاري، قد لا تتم إذا لم يصدر مثل هذا الموقف.

وأشارت إلى أنه على الرغم من هذا التهديد المبطن، لم يصدر أي بيان رسمي فرنسي يدين المشير حفتر، باستثناء ما تناقلته الأحد وسائل إعلام عربية أن مصدرا فرنسيا رسميا اعتبر أنه يتعين على قائد الجيش الليبي أن “يفهم أنه لن يسيطر وحده على ليبيا بل عليه أن يكون جزءا من تسوية شاملة كي لا ينزلق البلد إلى حرب أهلية”.

ولم تستبعد المصادر أن يتسبب الموقف الفرنسي في برود العلاقات بين باريس وحكومة الوفاق، التي تعاني أصلا من الفتور منذ إقرار فرنسا رسميا في يوليو الماضي بتواجد عسكري لقواتها في شرق ليبيا.

وكانت حكومة الوفاق الوطني الليبية برئاسة فايز السراج قد دعت في 26 يوليو الماضي، فرنسا، إلى تقديم توضيح رسمي حيال تواجدها العسكري في شرق ليبيا، وجددت رفضها وإدانتها لهذا التواجد الذي قالت إنه يمثل “تجاوزا للأعراف الدولية”، كما استدعت سفير فرنسا لدى ليبيا انطوان سيفان، وأبلغته احتجاجا رسميا على التواجد العسكري الفرنسي في شرق ليبيا.

4