السركال يؤيد انضمام الأردن والمغرب إلى كأس الخليج

السبت 2014/11/15
يوسف السركال يشيد بكرة القدم الخليجية

الرياض - أكد رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم يوسف السركال أنه يؤيد انضمام الأردن والمغرب الى دورات كأس الخليج في المستقبل، وأنه لن يترشح ثانية لرئاسة الاتحاد الآسيوي. وقال السركال في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية ردا على سؤال عن دخول منتخبات أخرى كالأردن والمغرب إلى بطولات الخليج “طبعا أؤيد هذه الفكرة وأدعمها، لأن من شأنها أن تساهم في إثراء وتطوير البطولات وتعطيها زحما أكبر نتيجة زيادة عدد الفرق المشاركة واتساع القاعدة الجماهيرية لهذه البطولات، إضافة إلى تعدد المدارس الكروية حيث أن لكرة القدم في بلاد الشام طابعا خاصا، وكذلك منتخبات شمال أفريقيا، كما أن الاهتمام الإعلامي بها سوف يتزايد أيضا”.

وعما إذا كان سيترشح مجددا لرئاسة الاتحاد الآسيوي في الانتخابات المقبلة قال “لقد طويت هذه الصفحة انطلاقا من قناعتي الشخصية وليس لكوني لم أوفق في الانتخابات الماضية”. وتنافس السركال مع الشيخ البحريني سلمان بن إبراهيم آل خليفة في الانتخابات الماضية العام الماضي لكن الأخير فاز بالرئاسة من الجولة الأولى لتصويت الجمعية العمومية.

أكد يوسف السركال على قوة بطولة خليجي 22 التي انطلقت الخميس في الرياض بمشاركة 8 منتخبات. وقال السركال ” أتوقع نجاح البطولة في الرياض، ووجودها على أرض السعودية سيجعلها أكثر قوة نظرا لخبرة المملكة ونجاحها في تنظيم العديد من الأحداث الكبيرة وهو ما يجعلها قادرة على إنجاح هذه البطولة”.

وأضاف:” البطولة حالها كحال أي تجمع أخوي خليجي يأخذ صفة المودة أولا، ثم صفة التنافسية، وأن مشاركة سبعة منتخبات من أصل ثمانية في بطولة كأس أمم آسيا المقبلة يدل على أن البطولة ستشهد مستويات راقية تليق بالبطولة”. وأوضح:” حينما نأتي للمشاركة كبطل سابق فبالتأكيد سيكون طموحنا الأول هو كيفية الحفاظ على اللقب، ولكننا أيضا نقدر مستويات المنتخبات الأخرى ورغباتهم وطموحاتهم في المنافسة وهو حق مشروع لكل المنتخبات الخليجية”.

وبين الأخير، أن هدف وطموح منتخب الإمارات الأول في دورة كأس الخليج (خليجي 22 )، هو الفوز باللقب. وأكد أن المنتخب الإماراتي قوي تحت قيادة المدرب الإماراتي مهدي علي وجهازه الفني، الذي أثبت جدارته في كل البطولات السابقة.

وذكر أن المشاركة في الدورة الماضية من كأس الخليج لم يكن الفوز باللقب مرسوم لها، بقدر ما كان الهدف إعطاء الفرصة للاعبين، خاصة وأنهم صغار السن، لكن اللاعبين أصروا على تحقيق لقب البطولة التي أقيمت بمملكة البحرين. وأضاف السركال “منتخبنا الوطني يخوض منافسات النسخة الثانية والعشرين من البطولة بالسعودية، مرتديا صفة البطل، وطموحنا العودة بالكأس. وتابع “بطولات الخليج مهمة لجمهورنا، لكن نهائيات كأس آسيا هي الأهم بحكم الاعتراف الدولي والجانب الرسمي”.

22