السعادة الزوجية تبدأ بتغيير وضعية النوم

الثلاثاء 2014/04/29
النوم بعيدا عن الشريك دليل على توتر العلاقة الزوجية

لا أحد يعلم من الأزواج أهمية الوضعية التي ينامون بها مع الشريك، لكن الأبحاث العلمية أثبتت أن عادات النوم تنطوي على الكثير من الأسرار التي يمكن أن تقوي العلاقات العاطفية أو تبرهن على توترها، حيث تؤكد دراسة بريطانية حديثة أن عادات نوم الزوجين في السرير يمكن أن تكون مؤشرا على سعادتهما.

وأظهرت الدراسة التي أجريت على عينة تتكون من 1000 شخص، إلى أن الزوجين اللذين ينامان على بعد مسافة أقل من 2.54 سنتمترا، أكثر سعادة وتستمر علاقاتهما أكثر من الزوجين اللذين تفصلهما مسافة أكثر من 76.2 سنتمترا عند النوم، كما أن الزوجين اللذين يتلامسان أثناء النوم أكثر سعادة من اللذين لا يتلامسان.

وقال الباحثون المشرفون على الدراسة أن الزوجين اللذين ينامان قريبا من بعضهما، أكثر سعادة ويعيشان علاقة زوجية ناجحة، مؤكدين أن المسافة التي تفصل الزوجين أثناء النوم تحدد مقدار سعادتهما.

وأضافت الدراسة أن 86 بالمئة من الأزواج الذين تفصلهم مسافة 2.54 سنتمترا أثناء نومهم، يتمتعون بعلاقة زوجية سعيدة مقارنة بـ66 بالمئة ممن ينامون على بعد 76.2 سنتمترا.

أما الشريكين اللذين يتخذان وضع “الجنين الجزئي” من خلال ثني الركبة، فهم من يقدمون بعض التنازلات للآخرين، ونادرا ما يتخذان مواقف متطرفة في الحياة.

ويتسم الأزواج الذين يتخذون وضعية الاستلقاء على الظهر بالوثوق في النفس والانفتاح على الآخرين، في حين تفسر الوضعية المعاكسة، وهي الاستلقاء على البطن بميل صاحبها إلى البحث عن الكمال في كل شيء.

وتشير الدراسة إلى أن حوالي 42 بالمئة من الأزواج يستلقون في الاتجاه المعاكس لبعضهم البعض، وهذا يعكس ضعف العلاقة بينهما، أما الأزواج الذين يتخذون طرفي السرير وهم مواجهيْن لبعضهما، فتتسم علاقتهم بالتوتر الشديد.

وقد سبق للعالم البريطاني كريس إدزيكوسكي أن أجرى تحليلا نفسيا لشخصية الفرد انطلاقا من طريقة نومه، وتوصل إلى أن أكثر الوضعيات شيوعا هي وضعية “الجنين”، وتفضله 51 بالمئة من النساء.

كما توصل إلى أن الأشخاص الذين ينامون في هذه الوضعية يميلون إلى الخجل والحساسية البالغة، أما الذين ينامون على ظهورهم وأذرعهم ممددة إلى جوار أجسادهم فيتصفون بالهدوء، فيما يعتبر الذين ينامون على جانب واحد مع فرد الساقين والذراعين إلى أسفل من الشخصيات الاجتماعية المحبوبة من قبل الجميع، وإذا كان الذراعان ممدودتين إلى أعلى فأصحاب هذه الوضعية يميلون إلى الشك والتحفظ.

تكشف وضعية النوم من وجهة نظر الطبيبة النفسانية البرازيلية فينيسيا إيازيتا جوانب من أسرار الشخصية

ويؤكد إدزيكوسكي أن النوم على البطن ووضع الذراعين عند جانبي الرأس هو الوضع الأقل شيوعا.

ويميل الأشخاص الذين يجيدون الإصغاء للآخرين إلى النوم على الظهر مع فرد الذراعين والساقين.

أما الباحثان الأميركيان مارك جولستون وصمويل دنكيل فيعطيان أسماء مختلفة لأوضاع النوم وتفسيرات متباينة، فالزوجان اللذان ينامان باتجاهين معاكسين فيما تلتصق مؤخرتاهما، يبرهنان على أنهما مرتبطان جنسيا وحسيا، ولكنهما يميلان إلى الاستقلالية.

وأوضح الباحثان أن الشخصين اللذين تربطهما علاقة حب جديدة غالبا ما يتخذان وضعا متداخلا فيه معا وهو أشبه ما يكون بالضفيرة.

وأشارا إلى أن ما يعرف بوضع “الملعقة” أثناء النوم، والذي تكون فيه مقدمة أحدهما مقابلة لظهر الآخر يدل على رغبة شريك في الهيمنة على الآخر.

ويرى الباحثان أن الشريكين اللذين لا يتماسان أو يتلامسان أثناء نومهما ويديران ظهريهما لبعضهما تتسم علاقتهما في الغالب بالتوتر.

وتكشف وضعية النوم من وجهة نظر الطبيبة النفسانية البرازيلية فينيسيا إيازيتا جوانب من أسرار الشخصية، لأن الجسم والوضعية يمثلان عادة ردود أفعال للأعمال والتصرفات. وأكدت أن المرأة التي تعاني من العصبية وســرعة الغضب، غير قــادرة عــلى النوم باسترخاء ولا بد أنــها تنام في وضعية تنم على أنـــها غير راضية عن شـــيء ما، أو غاضبة من أحــد ما.

لكن خبراء العلاقات الزوجية يدعون إلى عدم المبالغة في تفسير العلاقة الزوجية انطلاقا من أوضاع النوم التي يتـخذها الشريك مؤكدين أن عادات النــوم فردية للغاية.

وقال الباحث إلمار باسه من مدينة هامبورغ أن أوضاع النوم تتعلق أولا وقبل كل شيء بما تعود عليه المرء من وضعيات خلال مراحل عمره المختلفة ويمكن أن يغيرها بسهولة في بعض الأحيان أو بصعوبة في أحيان أخرى.

21