السعوديات نجمات احتفالات بلادهن باليوم الوطني

احتشدت المئات من النساء في ملعب رياضي للمرة الأولى، للاحتفال باليوم الوطني في السعودية حيث نظمت عروض تضمنت حفلات موسيقية مع رقص شعبي وألعاب نارية. وشكل وجود المرأة في ملعب الملك فهد الدولي سابقة تاريخية.
الاثنين 2017/09/25
فرحة السعوديات مضاعفة

الرياض - قالت سلطانة التي تبلغ من العمر 25 عاما وهي تزين خديها باللونين الأخضر والأبيض لدى دخولها استاد الملك فهد الدولي في الرياض مع صديقاتها “هذه أول مرة أدخل فيها إلى الاستاد وأشعر أكثر بأني مواطنة سعودية. الآن أستطيع الذهاب إلى أي مكان في بلدي".

وتابعت تقول “إن شاء الله سيسمح غدا للنساء بأمور أكبر وأفضل مثل قيادة السيارة والسفر".

وتحتفل السعودية هذه الأيام بمرور 87 عاما على تأسيسها ببرنامج متنوع شمل عروضا وحفلات موسيقية منها أوبريت مساء السبت مع السماح للنساء بدخول استاد الملك فهد الدولي في الرياض للمرة الأولى.

تأتي الاحتفالات في إطار تحرك حكومي لتعزيز الشعور بالاعتزاز الوطني وتحسين معيشة السعوديين.

ويقام أيضا حفل موسيقي بمدينة جدة المطلة على البحر الأحمر يشارك فيه 11 موسيقيا عربيا ويشهد عروضا للألعاب النارية وعروضا جوية ورقصات شعبية تقليدية.

ودخلت الآلاف من الأسر إلى الاستاد، الذي يشهد مباريات كبرى في كرة القدم، عبر بوابة منفصلة عن بوابات الرجال. وهتف البعض ولوح آخرون بالأعلام السعودية وأشار البعض بعلامة النصر.

وارتدى طفل قميصا عليه عبارة “أحب السعودية” وارتدت صبية فستانا أخضر اللون عليه صورة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وابنه ولي العهد محمد بن سلمان. وألقى شاب قصيدة في مدح الملك.

وهذه الاحتفالات هي أحدث عروض ترفيهية ترعاها السعودية في إطار البرنامج الإصلاحي “رؤية 2030” الذي انطلق قبل عامين لتنويع مصادر الاقتصاد وإقامة قطاعات جديدة بالكامل بهدف توظيف الشباب السعودي وإحداث انفتاح في نمط حياة السعوديين.

ويحكي أوبريت يوم السبت قصة تأسيس السعودية الحديثة على يد الملك عبد العزيز آل سعود والد الملك سلمان بعد سلسلة من المعارك، وقبل ثماني سنوات من اكتشاف النفط الذي جعل السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم.

وأشاد العرض بماضي السعودية الديني والعسكري وتطلعها للمزيد من التطور. وشهد العرض المئات من الرجال وهم يرقصون بالسيوف على قرع الطبول. وانضمت إليهن امرأة مكشوفة الوجه ونحو 20 فتاة. وأثارت الألعاب النارية والنوافير الراقصة وأشعة الليزر صيحات الحاضرين الذين التقطوا الصور بهواتفهم الذكية.

وشهد الجزء الأخير صورا لولي العهد الأمير محمد وهو يزور قوات ويلتقي بقادة ويشاهد مباراة لكرة القدم.

وقالت أم عبدالرحمن الشهري التي جاءت من تبوك التي تبعد 1100 كيلومتر عن الرياض لدخول الاستاد إنها تأمل أن يسمح للمرأة في المستقبل بحضور مباريات كرة القدم وغيرها من الاحتفالات العامة التي كانت حكرا على الرجل.

وقالت السيدة التي ترتدي نقابا “لا تتخيل كم نحن سعداء اليوم… نشعر بوجود انفتاح بشأننا". وأضافت قائلة "النساء في كل المستويات الآن، النساء الآن في مجلس الشورى وطبيبات وفي مواقع هامة. لذلك لماذا لا ننضم إلى الرجال في أمور (أخرى) تهم بلدنا؟”

وتتوقع الهيئة العامة للترفيه، وهي الجهة الحكومية المعنية بتنظيم احتفالات اليوم الوطني، حضور نحو 1.5 مليون سعودي الاحتفالات في 17 مدينة عبر أنحاء البلاد لمدة أربعة أيام.

24