السعودية الخليجية تتفاوض لشراء 16 طائرة بوينغ 777

الخميس 2017/05/25
منافسة محتدمة في قطاع الطيران السعودي

الرياض – قال سامر المجالي الرئيس التنفيذي لشركة طيران السعودية الخليجية إن “الشركة وضعت اللمسات الأخيرة على اتفاق لشراء ما يصل إلى 16 طائرة بوينغ 777 بحلول الربع الثالث من العام الحالي”.

وكانت بوينغ أعلنت هذا الأسبوع أنها تجري محادثات لبيع طائرات عريضة البدن إلى السعودية الخليجية، لكنها لم تحدد الطراز.

وأوضح المجالي لرويترز أن الشركة المملوكة ملكية خاصة تستهدف تسلم الطائرات بدءا من عام 2020. وقال إن “الطائرات قد تستخدم لتسيير رحلات إلى أميركا الشمالية وأوروبا وآسيا، لكنه أشار إلى أن ذلك يعتمد على حصول الشركة على حقوق طيران دولية”.

وتتخذ الشركة الخليجية من مدينة الدمام في شرق السعودية مقرا لها. وبدأت العمل في العام الماضي، وهي تسير رحلات داخلية بين الدمام والرياض وجدة وستبدأ تقديم خدمات إلى أبها في الأسبوع المقبل.

وقال المجالي إن “الشركة تتوقع نقل 700 ألف راكب العام الحالي أول عام كامل لعملياتها وإنها توسع أسطولها من الطائرات نحيفة البدن إلى ما بين 26 و30 طائرة خلال الأعوام الثلاثة المقبلة”. ووفق بيانات الشركة، يضم الأسطول الحالي للشركة أربع طائرات نحيفة البدن من طراز أيرباص أيه 320.

وتحتدم المنافسة في قطاع الطيران السعودي بعدما منحت الجهات التنظيمية تراخيص تشغيل لشركتين محليتين من بينهما السعودية الخليجية في العام الماضي.

وأعلنت الخطوط الجوية السعودية المملوكة للدولة عن خطط لإطلاق شركة طيران منخفض التكلفة تابعة لها باسم “طيران أديل” خلال منتصف العام الجاري ليبلغ أسطولها حوالي 50 طائرة بحلول العام 2020.

وأشعلت شركة “طيران ناس” سباق المنافسة بعد أن أبرمت صفقة مع أيرباص يناير الماضي لشراء 60 طائرة لتعزيز أسطولها، في خطوة اعتبرها محللون بداية رسم مستقبل قطاع الطيران السعودي.

11