السعودية تؤكد استعدادها للتعاون من أجل دعم سوق النفط

الاثنين 2016/02/01
أسعار النفط تقفز إلى 36 دولارا

لندن - قفزت أسعار النفط العالمية، الأحد، ليصل سعر مزيج برنت في التعاملات الإلكترونية إلى 36 دولارا للبرميل، بعد صدور أول الإشارات التي تؤكد أن السعودية مستعدة للتعاون مع المنتجين من داخل أوبك وخارجها.

ونقلت قناة العربية، القريبة من السعودية، الأحد، عن مصدر سعودي لم تكشف عن اسمه، أن الرياض تريد التعاون مع باقي الدول المنتجة من أجل دعم سوق النفط.

لكنها قالت إن المصدر أكد أن السعودية ليست مصدر اقتراح خفض الإنتاج الذي تدرسه روسيا. وكان وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك قد ذكر الخميس الماضي أن أوبك اقترحت خفض الإنتاج بما يصل إلى 5 بالمئة، وهو إذا حدث فسيكون أول اتفاق عالمي خلال أكثر من عقد للمساعدة على تقليص تخمة إمدادات النفط لتعزيز الأسعار التي انخفضت بشدة.

ولم يتضح ما إذا كان نوفاك يشير لاقتراح تقدمت به منذ شهور فنزويلا والجزائر، أم إلى اقتراح جديد تدعمه السعودية، في وقت أشارت فيه قناة العربية إلى أن الاقتراح ليس جديدا.

وتتفق تصريحات المصدر السعودي مع ما قاله مندوب كبير لدولة خليجية في أوبك لوكالة رويترز الخميس.

وتقول السعودية إنها مستعدة للتحرك سعيا لاستقرار الأسعار، ولكن ينبغي على المنتجين الآخرين لا سيما منتجي النفط عالي التكلفة خفض إنتاجهم.

وساهمت احتمالات خفض الإنتاج في ارتفاع أسعار النفط بنحو 9 دولارات بعد أن بلغ أقل مستوى في 12 عاما عند 27 دولارا للبرميل.

ولكنّ ثمة شكوكا كبيرة بشأن التوصل لاتفاق لا سيما مع حرص إيران على زيادة حصتها في السوق بعد رفع العقوبات التي كانت مفروضة عليها.

وأعلنت إيران، الأحد، أنها تسعى لزيادة إنتاج النفط الخام بواقع 160 ألف برميل يوميا عقب استكمال مشروعات التوسع في حقلي ازادكان الشمالي وياداوران، بحسب رئيس شركة هندسة النفط الإيرانية عبدالرضا حاجي حسين نجاد. وجدد وزير النفط العراقي عادل عبدالمهدي تأكيده، الأحد، استعداد بلاده لقبول قرار من منظمة أوبك ومن خارجها لخفض إنتاج الخام وأنها تستعد لإحياء شركة النفط الوطنية، لتقليص الاعتماد على الشركات الأجنبية في الإنتاج.

11