السعودية تؤكد قدرتها على التكيف مع تراجع أسعار النفط

الاثنين 2015/04/20
إبراهيم العساف: الاقتصاد السعودي لا يزال يحقق أداء جيدا مدعوما بالاستثمار العام

واشنطن - لا تبدو السعودية قلقة من استمرار تقلبات أسعار النفط في السوق العالمية، وقالت إنها لا تزال قادرة على التكيّف مع تراجع الأسعار.

وقال وزير المالية السعودي إبراهيم العساف، إن اقتصاد بلاده لا يزال يحقق أداء جيدا، مدعوما بالاستثمار العام والأداء الجيد للقطاع الخاص، وأن الرياض قادرة على مواجهة التقلبات الحالية في أسعار النفط بفضل ما تمتلكه من احتياطات مالية ضخمة.

وأوضح في كلمة له أمام اللجنة النقدية والمالية الدولية التابعة لصندوق النقد الدولي، حول الوضع الاقتصادي في السعودية، أن الرياض نجحت في خفض دينها العام.

وأضاف أن السعودية لا تزال تولي برامج الاستثمار في مجال البنية التحتية والتعليم والصحة والخدمات الاجتماعية الأولوية، من أجل تحقيق نمو اقتصادي مستدام وقادر على توفير الوظائف.

وقال إن وكالات التصنيف العالمية تؤكد متانة واستقرار الاقتصاد السعودي، رغم تراجع أسعار النفط العالمية، مضيفا أن القطاع المصرفي حافظ بدوره على معدلات جيدة من السيولة والربحية ورأس المال.

وأكدّ العساف أن الإصلاحات الأخيرة التي أقرّها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، لتعزيز تنظيم القطاع المالي، ستساعد بدورها في دعم التنمية الاقتصادية المستدامة وتوفير التمويل للمنشآت الصغيرة والمتوسطة. وأشار إلى أن توقعات الاقتصاد العالمي بدت أكثر تفاؤلا مما كانت عليه في أكتوبر الماضي، مؤكدا أهمية دعم الاقتصادات الناشئة والدول النامية للحفاظ على معدلات النمو العالمية.

وشدد على دور البنك الدولي والبنوك متعددة الأطراف في هذا المجال من خلال المساهمة بدور فاعل في تمويل الأهداف الإنمائية المستدامة التي سيتم اعتمادها في الأمم المتحدة هذا العام.

وأشار إبراهيم العساف إلى دور التمويل الإسلامي في توفير الموارد اللازمة للبنوك متعددة الأطراف لتحقيق الأهداف الإنمائية المستدامة.

وقال، إن أدوات التمويل الإسلامي تسجل نموا سريعا في المعاملات المالية في الدول الإسلامية والمراكز العالمية. ودعا إلى الاستفادة من تجربة البنك الإسلامي للتنمية في هذا المجال.

وجاءت تصريحات العساف خلال ترأسه للوفد السعودي المشارك في اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين في واشنطن.

11