السعودية تؤمن يوم عرفة بإجراءات أمنية مشددة

الأربعاء 2015/09/23
السلطات السعودية تتخذ الإجراءات الأمنية ضد أي هجمات إرهابية خلال الحج

الرياض- بدأ الحجاج مع إشراقة الأربعاء التاسع من شهر ذي الحجة بالتوجه إلى عرفات لأداء الركن الخامس في الإسلام، وسط منظومة أمنية متكاملة .

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) أن "متابعة أمنية يقوم بها أفراد مختلف القطاعات الأمنية واكبت قوافل الحجاج إلى عرفات لتنظيمهم وإرشادهم وتأمين السلامة اللازمة لهم".

وعلى امتداد الطرقات الموصلة بعرفات انتشر رجال المرور يساندهم أفراد الأمن والكشافة. كما تم توفير الخدمات الطبية والإسعافية والتموينية وما يحتاج إليه الحجاج الذين قطعوا المسافات وتحملوا المشقة من أنحاء المعمورة ليؤدوا الركن الخامس.

ورصدت وكالة الأنباء السعودية في المشاعر المقدسة عملية انتقال جموع الحجيج من منى إلى عرفات حيث اتسمت الحركة المرورية بالانسيابية خلال تصعيد الحجيج.

وأشارت إلى كثافة رجال الأمن والمرور والدفاع المدني والحرس الوطني والكشافة المعدة لتنظيم حركة السير ومساعدة الحجيج، فيما حلقت الطائرات العمودية فوق الطرقات لمتابعة رحلتهم إلى صعيد عرفات .

ويؤدي الحجاج الأربعاء صلاتي الظهر والعصر جمعًا وقصرًا بآذان واحد وإقامتين في مسجد نمرة اقتداءً بسنة النبي محمد القائل (خذوا عني مناسككم).

ومع غروب شمس الأربعاء تبدأ جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة ويصلون بها المغرب والعشاء ويقفون بها حتى فجر غد العاشر من شهر ذي الحجة لأن المبيت بمزدلفة واجب حيث بات الرسول صلى الله عليه وسلم وصلى بها الفجر.

وكان مئات الاف الحجاج قد وصلوا الثلاثاء من مكة المكرمة الى وادي منى لقضاء يوم التروية استعدادا للصعود الى جبل عرفات حيث يبلغ الحج ذروته.

وبعد يوم الوقوف في عرفات، ينزل الحجاج الى منطقة مزدلفة في ما يعرف بالنفرة، ويجمعون الحصى فيها لاستخدامها في شعيرة رمي الجمرات.

وفي اليوم الاول من عيد الاضحى، يقوم الحجاج بالتضحية بكبش ويبدأون شعيرة رمي الجمرات في منى. وينهي الحجاج رحلتهم الروحية بطواف الوداع المعروف ايضا بطواف الافاضة.

وتؤكد السلطات السعودية انها اتخذت كل الاحتياطات ضد اي هجمات قد تسعى مجموعات متطرفة لتنفيذها خلال موسم الحج، وخصوصا ان تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) سبق ان نفذ هجمات عدة في المملكة خلال الاشهر الاخيرة، لاسيما ضد الشيعة.

وقال المتحدث الامني باسم وزارة الداخلية منصور التركي "لقد تم اتخاذ كل التدابير لمنع المجموعات الارهابية من استغلال موسم الحج للقيام باعمال تخريب"، مؤكدا في الوقت نفسه ان السلطات "لا تستبعد اي احتمال".

ويؤدي اكثر من مليوني شخص الحج هذه السنة، بعد ان شهد الحرم المكي في وقت سابق هذا الشهر حادثا مأسويا اسفر عن مقتل 108 اشخاص واصابة 400 آخرين بجروح بسبب انهيار رافعة عملاقة.

وخصصت المملكة اكثر من مئة الف رجل امن لحماية الحج الذي يجري هذه السنة في ظل استمرار العنف والنزاعات في الشرق الاوسط، وفي ظل تعاظم خطر التنظيمات المتطرفة وانتشار فيروس كورونا المتسبب لمتلازمة الشرق الاوسط التنفسية.

ويحل موسم الحج هذه السنة في الوقت الذي تستمر فيه السعودية في قيادة التحالف العسكري العربي ضد المتمردين الحوثيين الزيديين المدعومين من ايران في اليمن المجاور.

1