السعودية تبعد الهند عن النفط الإيراني

السعودية ستزود مشتري النفط الهنود بأربعة ملايين برميل إضافية من الخام الشهر المقبل.
الخميس 2018/10/11
طلب إضافي على النفط السعودي

نيودلهي - كشفت مصادر مطلعة في قطاع النفط أمس أن السعودية، أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، ستزود مشتري النفط الهنود بأربعة ملايين برميل إضافية من الخام الشهر المقبل.

وتشير زيادة الشحنات إلى رغبة الرياض في رفع إمدادات الخام لتعويض النقص في الأسواق بعد تطبيق عقوبات أميركية على صادرات النفط الإيرانية، ثالث أكبر منتج داخل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، اعتبارا من الرابع من نوفمبر.

وتعد الهند ثاني أكبر مشتر للنفط الإيراني بعد الصين، لكن عدة شركات تكرير ستتوقف عن استقبال الإمدادات الإيرانية بسبب العقوبات.

وقالت المصادر لوكالة رويترز إن ريلاينس إندستريز وهندوستان بتروليوم وبهارات بتروليوم ومنجالور للتكرير والبتروكيماويات طلبت مليون برميل إضافية لكل شركة، فيما لم تعلق الشركات الأربع أو أرامكو على الأمر.

ونظرا لاعتمادها على واردات النفط الإيرانية، يساور القلق شركات التكرير الهندية بشأن فقد الخام الإيراني بعد بدء تطبيق العقوبات وتسعى للحصول على إعفاءات. وقد قدمت تلك الشركات طلبيات لشراء 9 ملايين برميل من إيران في نوفمبر.

وقال أحد المصادر إن أحد أسباب الطلب الإضافي على النفط السعودي هو أن فارق السعر الحالي لا يسمح بالشراء من الولايات المتحدة ولذلك يتجه مشترو النفط في الهند إلى الشرق الأوسط للحصول على الإمدادات.

وتواجه الهند، ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم، مزيجا من أسعار النفط المرتفعة وانخفاض قيمة العملة المحلية مما يجعل واردات النفط المقومة بالدولار أعلى ثمنا.

وسجلت أسعار التجزئة للبنزين والديزل في الهند ارتفاعا قياسيا وخفضت الحكومة ضريبة على الوقود لتخفيف العبء عن المستهلكين.

وقال وزير النفط الهندي دارميندرا برادان، الاثنين إنه تحدث مع وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، الأسبوع الماضي وذكّره بأن أوبك وغيرها من كبار منتجي النفط تعهدوا بزيادة الإنتاج في اجتماعهم في يونيو.

وتستورد الهند في المتوسط حوالي 25 مليون برميل نفط شهريا من السعودية.

11