السعودية تبقي باب الحوار مفتوحا في اليمن

الثلاثاء 2015/03/31
التدخل العربي بقيادة سعودية في اليمن دعما للشرعية

الرياض - قال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إن بلاده «تفتح أبوابها لجميع الأطياف السياسية اليمنية الراغبة في المحافظة على أمن اليمن واستقـراره للاجتمـاع تحت مظلة مجلس التعاون في إطار التمسك بالشرعية ورفض الانقلاب عليها»، مؤكدا في الوقت نفسه أن عملية عاصفة الحزم «ستسهم في دعم السلم والأمن في المنطقة والعالم».

ولم يشر الملك سلمان في حديثه الذي نقلته وكالة الأنباء الرسمية وأدلى به خلال ترؤسه جلسة لمجلس الوزراء تفصيلا إلى الأطراف اليمنية المقصودة بالدعوة للاجتماع تحت مظلة مجلس التعاون، وإن كانت جماعة الحوثي ماتزال طرفا مقبولا في الحوار.

غير أن دوائر سعودية سبق أن أكّدت أن هدف عملية عاصفة الحزم هو إجبار ميليشيات الحوثي على التراجع عن انقلابها على الشرعية وإنهاء سيطرتها على مقاليد الدولة.

وأطلع العاهل السعودي مجلس الوزراء على نتائج المباحثات والمشاورات ومضامين الرسائل والاتصالات التي جرت بينه وقادة مختلف الدول وما أبدوه من تأييد للمملكة في عملية عاصفة الحزم واستعداد لتقديم كافة أنواع الدعم الذي قد تحتاجه متى ما طلبت ذلك.

3