السعودية تتعهد بتقديم مساعدات مالية لتونس

رئيس الوزراء التونسي يعلن بأن المملكة تعهدت بتقديم حوالي 830 مليون دولار لدعم الميزانية وتمويل خط التجارة الخارجية.
الأحد 2018/12/16
دعم للاقتصاد التونسي

تونس - أبلغ رئيس وزراء التونسي يوسف الشاهد الصحفيين السبت بعد زيارة للسعودية بأن المملكة تعهدت بمساعدة مالية لبلاده بنحو 830 مليون دولار.

وقال الشاهد إن مبلغا قدره 500 مليون دولار من المتوقع أن يستخدم لتمويل الميزانية، بينما سيتم تمويل التجارة الخارجية بمبلغ 230 مليون دولار، وستذهب 100 مليون دولار لتمويل مشروعات.

ولم يخض رئيس الوزراء في تفاصيل.

ولفت إلى أنّ خط تمويل التجارة الخارجية سيتمكن من تقليص العجز التجاري، مشيرا أن وزير التجارة رضا شلغوم سيؤدي زيارة إلى السعودية (لم يحدد موعداً) لإتمام هذه القرارات.

وبدأ رئيس الحكومة التونسية، الخميس، زيارة إلى السعودية، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقال بيان رئاسة الحكومة ، إن الزيارة التي تستمر 3 أيام، تأتي تلبية لدعوة تلقاها الشاهد، من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي زار تونس، قبل نحو أسبوعين.

والإثنين الماضي، وجّه الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، دعوة رسمية إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، لحضور القمة العربية المقرر عقدها ربيع 2019، ببلاده.

جاء ذلك خلال زيارة رسمية غير معلنة المدة، أجراها وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، إلى السعودية.

والتقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بالرئيس التونسي الباجي قائد السبسي لتحسين التعاون في مجالات "الاقتصاد والتمويل وتشجيع الاستثمار والتعاون الأمني والعسكري لمكافحة التطرف والإرهاب،" وفقا لما جاء في بيان رئاسي في وقت لاحق.

وتكافح تونس من أجل خفض عجز الموازنة وتحقيق استقرار احتياطياتها المتداعية من العملات الأجنبية وتحقيق توقعات الدائنين الدوليين الذين يريدون إصلاحات من بينها خفض فاتورة الأجور العامة.

ويواجه الاقتصاد اضطرابات منذ الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في انتفاضة عام 2011 التي اندلعت بسبب الغضب من البطالة والفقر ومستويات التضخم القياسية.

وتحت ضغط صندوق النقد الدولي، سعى الشاهد لخفض عجز الموازنة إلى نحو 4.9 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، مقارنة مع 6.2 بالمئة العام الماضي.