السعودية تتوق إلى وضع قدم في تصفيات المونديال

تتجه الأنظار إلى ملعب الملك عبدالله الثاني بالعاصمة الأردنية عمان لمتابعة مواجهة المنتخب السعودي ونظيره الفلسطيني، ضمن مباريات الجولة السادسة من منافسات المجموعة الأولى للتصفيات المزدوجة المؤهلة إلى كأس العالم 2018 في روسيا وكأس آسيا 2019 في الإمارات.
الاثنين 2015/11/09
الأخضر السعودي يبحث عن العلامة الكاملة أمام منتخب الفدائيين

الرياض - ينزل المنتخب السعودي لكرة القدم اليوم الاثنين ضيفا ثقيلا على نظيره الفلسطيني في اللقاء الذي يجمعهما على ملعب الملك عبدالله الثاني بالعاصمة الأردنية عمان، وذلك في إطار الجولة السادسة من منافسات المجموعة الأولى للتصفيات المزدوجة المؤهلة إلى كأس العالم 2018 في روسيا وكأس آسيا 2019 في الإمارات.

وتعتبر المباراة التي تأجل موعد إقامتها أكثر من مرة، في غاية الأهمية للأخضر الذي يتطلع للعودة بالعلامة الكاملة من أجل وضع قدم في النهائيات على اعتبار أنه سيخوض بعد ذلك مواجهتين سهلتين أمام تيمور الشرقية وماليزيا، والفوز فيهما سيكون كفيلا بإعلان التأهل بصفة رسمية دون النظر لنتيجة مباراته الأخيرة أمام منتخب الإمارات الذي يتخلف عنه حاليا بفارق خمس نقاط.

وبدوره، يسعى المنتخب الفلسطيني الذي يقدم مستويات مميزة في التصفيات وأحرج المنتخب السعودي في مباراة الذهاب (2-3)، إلى تحقيق فوزه التاريخي الأول على الأخضر وخلط أوراق المجموعة مع أن حظوظه منطقيا تكاد تكون معدومة.

ويدخل المنتخب السعودي المباراة وهو في صدارة المجموعة الأولى بالعلامة الكاملة 12 نقطة من 4 مباريات سجل فيها هجومه 15 هدفا بينما اهتزت شباكه 3 مرات فقط. ويبرز في صفوف المنتخب السعودي أسامة هوساوي وياسر الشهري وعبدالملك الخيبري وتيسير الجاسم وسلمان المؤشر وسلمان الفرج ويحيى الشهري ومحمد السهلاوي.

أما المنتخب الفلسطيني فيدخل المباراة وهو في المركز الثالث برصيد 5 نقاط جمعها من 4 مباريات، حيث فاز في واحدة وخسر مثلها وتعادل في مباراتين وسجل هجومه 9 أهداف واستقبلت شباكه 4 أهداف. ويبرز في صفوف المنتخب الفلسطيني بابلو برافو وماتياس حذوة ومصعب البطاط وسامح مراعبة وتامر صيام وخضر أبوحماد وأحمد أبوناهية.

أنهى المنتخبان السعودي والفلسطيني استعداداتهما لخوض المباراة المرتقبة. ويخوض منتخب فلسطين المباراة تحت قيادة المدير الفني عبدالناصر بركات الذي تولى المهمة منتصف شهر أبريل الماضي، وهو يحظى بدعم كبير من قبل اتحاد الكرة في بلاده، رغم صغر سنه.

منتخب فلسطين يعيش قمة التحدي وهو الذي سيخوض الخميس لقاء آخر أمام ماليزيا على ملعب عمان الدولي
بركات قاد منتخب الفدائيين، في 4 مباريات بالتصفيات الآسيوية حتى الآن، حقق الفوز في واحدة، وخسر في مثلها، وتعادل في مباراتين. أول مباراة رسمية للمنتخب الفلسطيني، تحت قيادة المدرب الحالي، كانت أمام الأخضر، وقتها حسم الأخير الفوز لصالحه بنتيجة 3-2 في الدمام.
بعدها قاد بركات منتخب بلاده، لفوز ساحق على حساب ماليزيا، بستة أهداف نظيفة قبل أن يتعادل مع الإمارات وتيمور الشرقية، على الترتيب. وسجل الفريق الفلسطيني تحت قيادته 9 أهداف، واستقبلت شباكه 4 أهداف، خلال الأربع مباريات التي خاضها منتخب فلسطين بالتصفيات حتى الآن.

وعلى الجانب الآخر فإن المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك تولى تدريب المنتخب السعودي مطلع شهر سبتمبر الماضي، ويعلق عليه الكثيرون آمالا عريضة، للوصول بالفريق إلى مونديال روسيا 2018.

أول مباراة رسمية للمخضرم فان مارفيك، كانت أمام تيمور الشرقية، حين قاد الأخضر لفوز ساحق بسبعة أهداف نظيفة. بعدها خرج المنتخب السعودي لملاقاة نظيره الماليزي، على ملعب “شاه علم”، في مباراة شهدت أحداث شغب، أدت إلى إلغائها واعتبار الأخضر فائزا بثلاثية نظيفة، ليحقق الفريق ثاني انتصاراته مع المدرب الهولندي. وخاض فان مارفيك، أول اختبار حقيقي له مع المنتخب السعودي، حين واجه الأخير نظيره وشقيقه الإماراتي، بالجولة الماضية من التصفيات.

وقاد مارفيك فريقه باقتدار، لتحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث بصعوبة، بعد أداء قوي ومميز وعرض رائع من قبل الفريقين، ليحقق العلامة الكاملة مع الفريق حتى الآن.

وتسلح منتخب فلسطين بالروح المعنوية العالية، حيث يسعى إلى تحقيق النتيجة المطلوبة التي ستعزز من تطلعاته خاصة أنه يحتل حاليا المركز الثالث برصيد 5 نقاط.

ويعيش منتخب فلسطين في قمة التحدي وهو الذي سيخوض الخميس لقاء آخر أمام ماليزيا على ملعب عمان الدولي، وهو ما يشكل للمدير الفني بركات مصدر قلق وخوف من تعرض لاعبيه للإرهاق.

وأكد لاعب المنتخب السعودي، تيسير الجاسم، على جاهزية الأخضر لخوض هذه المواجهة. وقال الجاسم “إنها مواجهة هامة كونها تأتي في افتتاحية الدور الثاني من التصفيات وسنعمل بكل جد من أجل استمرارية حصد النقاط والمحافظة على صدارتنا، وكذلك الحفاظ على فارق النقاط الذي يفصلنا عن أقرب فريق لنا في المجموعة”.

22