السعودية تحاصر تمويل الإرهاب بتشديد الرقابة على التبرعات

الاثنين 2015/06/15
مساع سعودية حثيثة لوضع حد للتهديدات الإرهابية

الرياض - حذّرت السلطات السعودية من أي عملية لجمع التبرعات خارج الأطر المحدّدة قانونا، مهدّدة بتصنيف ذلك ضمن خانة تمويل الإرهاب ومتوعّدة المخالفين بإجراءات زجرية رادعة.

وتأتي الخطوة ضمن خطوات كثيرة أخرى اتخذتها السعودية في إطار حربها على الإرهاب بالشراكة مع عدّة دول أخرى، تتراوح بين ترشيد الخطاب الديني وتكثيف الإجراءات الأمنية داخل المملكة، ومحاصرة شبكات تمويل الإرهاب وتصل حدّ الانخراط في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ويوجّه ضربات جوية لتنظيم داعش الذي برز كأخطر التنظيمات الإرهابية في المنطقة.

ومأتى التركيز على قضية التبرعات، كون التبرع أصبح أحد أهم مصادر تمويل الإرهاب، بالاستناد إلى أرقام صادرة عن هيئات دولية.

وأكدت وزارة الداخلية السعودية أمس عزمها التحفظ على أي حساب بنكي لجمع التبرعات دون تصريح مشيرة إلى اعتبار ذلك «جريمة لتمويل الإرهاب». وحذرت الوزارة «من الحسابات البنكية المخصصة لجمع التبرعات دون تراخيص».

وقالت في بيان «لا يأخذك حسن ظنك بالآخرين للتجاوب مع دعوات مشبوهة للتبرع وتعريض نفسك لارتكاب جريمة تمويل الإرهاب، أو أن تكون عرضة للنصب والاحتيال. احرص على وصول زكاة أموالك، وصدقاتك، وتبرعاتك إلى مستحقيها مباشرة أو عبر الجهات المرخص لها من الجهات المختصة بالمملكة». وورد أيضا في البيان «يتم تنفيذ الأنظمة والتعليمات بحق كل من يثبت تورطه في جمع الأموال أو التبرعات العينية بطريقة غير مشروعة وإبعاد غير السعوديين إلى خارج المملكة». وأكدت أنه «سيتم إيقاع الحجز التحفظي على أي حساب بنكي يتم الإعلان عنه بأي وسيلة لجمع الزكاة أو الصدقات أو التبرعات بدون تصريح من الجهات المختصة».

3