السعودية تحبط محاولة تخريب منصات نفط بحرية

الثلاثاء 2017/06/20
اصابع الاتهام موجهة لإيران

الرياض – أعلنت السعودية، الإثنين، عن تصدي قواتها البحرية لثلاثة زوارق كانت تستهدف منصات الحقل البترولي السعودي “المرجان” في مياه الخليج العربي، والقبض على أحدها محملا بالأسلحة.

ولم تشر الرياض إلى هويّة الزوارق مكتفية بالقول إنّها كانت تحمل علما باللونين الأبيض والأحمر، لكنّ ظروف الحادثة تتطابق مع ما كانت كشفت عنه إيران قبل أيام وفسّرته وفق روايتها الخاصّة على أنه استهداف سعودي لصيادين إيرانيين جنح قاربهم بسبب عطل فني.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن مصدر مسؤول قوله إنه تم مساء الجمعة رصد دخول 3 زوارق تحمل علما باللونين الأبيض والأحمر المياه الإقليمية السعودية، وأنّ تلك الزوارق اتجهت مسرعة نحو منصات الحقل البترولي السعودي.

وأوضح أنه “على الفور تصدّت لها القوات البحرية وأطلقت تجاهها طلقات تحذيرية لم تستجب لها الزوارق المعتدية. وتم القبض على أحد الزوارق. واتضح أنه محمل بالأسلحة من أجل هدف تخريبي، فيما فر الزورقان الآخران”.

وذكّر المصدر بـ”حرص المملكة على محاربة الإرهاب والتصدي للأعمال التخريبية والسعي الدائم لحفظ الأمن الوطني”.

وفي تعليقه على الحادث قال المحلل السياسي الكويتي ورئيس المنتدى الخليجي للأمن والسلام فهد الشليمي في تصريح خاص لـ”العرب” إنّه من المبكر الحكم على خلفيات وأهداف الحادثة، لكن وفقا للبيانات الحكومية السعودية يلفت الشليمي إلى أن العملية ربما تكون “استطلاعا بحريا استخباريا قابلا للتحول إلى مهمة تخريبية لتفجير أحد الحقول البحرية النفطية السعودية، أو أن تكون عبارة عن عمليات تهريب سلاح لمخربين وإرهابيين في العمق السعودي”.

وجاءت حادثة الزوارق التي لم يعلن حتى الآن عن هويتها بعد أيام من ادعاء الداخلية الإيرانية تعرض قاربي صيد إيرانيين لنيران من قبل خفر السواحل السعودي أدت إلى مقتل صياد إيراني بعد أن جرفته أمواج البحر.

وتؤكد الكثير من الوقائع ضلوع إيران في تهريب المخدرات والأسلحة إلى دول خليجية واليمن والتي يقع بعضها في قبضة القوات البحرية وبعضها يتمكن من الوصول إلى وجهته.

وفي يوليو 2015 أعلنت البحرين عن تمكن قواتها البحرية من إحباط عملية تهريب من إيران عن طريق البحر لكمية من المواد المتفجرة وعدد من الأسلحة الأوتوماتيكية والذخائر.

وكشف رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال جوزيف دانفورد الجمعة الماضي عن استمرار إيران في دعم الحوثيين بصواريخ كروز لتعطيل حركة الملاحة في مضيق باب المندب.

واعتبر الجنرال الأميركي أن ما تقوم به إيران يهدف إلى مضايقة الأنشطة البحرية الأميركية والدولية في الخليج العربي و”توفير صواريخ كروز ومعدات متطورة ضد السفن للمتمردين الحوثيين في اليمن على ساحل البحر الأحمر”، وهو ما يشكل تهديدا إيرانيا لممرين مائيين يكتسيان أهمية حاسمة بالنسبة إلى التجارة العالمية.

3