السعودية تحذر من أية محاولة لتسييس الحج

الثلاثاء 2013/08/20
موسم الحج يبدأ في أكتوبر المقبل

الرياض- حذّرت السلطات السعودية الدول التي وقّعت مع وزارة الحج اتفاقيات تمنع تسييس هذه المناسك وأي انتهاكات تؤدي إلى «أمور أخرى لا علاقة للفريضة بها».

ويأتي التحذير السعودي في مناخ عربي إسلامي عاصف يتسم بالعنف كصدى لصراعات سياسية بلغت وتيرة غير مسبوقة من الشدة. كما عاد شبح التوتر الطائفي يخيم على عديد البلدان.

وباعتبار الحج أكبر تجمع سنوي للمسلمين من مختلف أقطار العالم. تخشى المملكة العربية السعودية أن تعمد بعض الدول، أو المجموعات السياسية إلى نقل صراعاتها إليه، أو أن تحاول استغلال مناسكه لإجراء أي نشاط سياسي مثل التظاهر بالبقاع المقدسة لتصفية حسابات سياسية أو للفت النظر باعتبار التغطية الإعلامية العالمية الكثيفة لمناسك الحج.

ويعتمد التحذير السعودي على سند في التاريخ، حيث سبق وأن عمد حجاج إيرانيون في يوليو 1987 إلى تنظيم مظاهرات عارمة أثناء موسم الحج وقاموا بسد الطرقات وإحراق السيارات ومنع الحجاج الآخرين والأهالي من الذهاب إلى وجهاتهم ودخلوا في مواجهات مع قوات الأمن السعودية أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من المتظاهرين وسائر الحجيج وأيضا من قوات الأمن.

ولتسييس الحج أيضا مظاهر أخرى منها مثلا أن تعمد دول إلى التضييق على رعاياها في التوجه إلى السعودية على خلفية الخلافات السياسية. أو أن تعمد دولة ما إلى انتقاء المتوجهين إلى الحج من ضمن طوائف معينة أو منتمين إلى مجموعات سياسية دون غيرها.

ونقلت صحيفة «عكاظ» عن وزير الحج بندر الحجار قوله إن «السعودية دأبت على الاجتماع مع بعثات الحج قبل بداية الموسم، ويتم التوقيع معهم على محاضر من أهم بنودها التزام جميع مكاتب خدمات الحجاج للبعثات لجميع القادمين للحج بالأنظمة في موسم الحج، ونرجو من الجميع الالتزام» بها.

وأوضحت ان «الاتفاقيات التي وقعت مع المملكة تمنع تسييس الحج أو استغلاله في مسيرات ومظاهرات الخروج من النسك صوب أمور أخرى لا علاقة للفريضة بها».

ويبدأ موسم الحج للسنة الحالية في الأسبوع الثاني من أكتوبر المقبل.

وتستقبل السعودية ملايين المعتمرين والحجاج سنويا، لكنها قررت تخفيض أعداد المعتمرين بنسبة النصف للموسم الحالي وفرضت قيودا على الحجاج بسبب أعمال التوسعة الضخمة القائمة في الحرمين المكي والنبوي.

3