السعودية تخوض اختبارا جديا أمام البرازيل

يبحث الأخضر الذي يستعد لنهائيات كأس آسيا التي ستقام في الإمارات في يناير المقبل، عن الظهور بصورة مشرفة.
الجمعة 2018/10/12
استعداد جيد للبطولة القارية

الرياض- يخوض المنتخب السعودي اختبارا جديا ضد نظيره البرازيلي الجمعة في الرياض في إطار منافسات بطولة “سوبر كلاسيكو” الرباعية التي تختتم منافساتها الثلاثاء المقبل وتضم أيضا كل من منتخبات الأرجنتين والعراق.

ويبحث الأخضر الذي يستعد لنهائيات كأس آسيا التي ستقام في الإمارات في يناير المقبل عن الظهور بصورة مشرفة في مواجهة البرازيل التي فازت في جميع مبارياتها مع منافستها في تاريخ لقاءات الفريقين.

ويأمل مدرب السعودية الأرجنتيني خوان بيتزي في الاستفادة من هذه الدورة الرباعية التي تعد بمثابة الاستعداد الجيد للبطولة القارية المقررة مطلع العام المقبل.

 وقال بيتزي، المدير الفني للمنتخب السعودي، إن مشاركة المنتخبين البرازيلي والأرجنتيني في بطولة “سوبر كلاسيكو” الودية الدولية، ستمنحها عوائد فنية
كبيرة.

وأوضح خوان أنطونيو بيتزي، أن مشاركة قطبي الكرة العالمية (البرازيل والأرجنتين) في البطولة ستمنحها عائدا فنيا كبيرا وستخدم المنتخب السعودي كثيرا في إطار استعداداته للمشاركة في كأس آسيا.

وشدد المدرب الأرجنتيني على أهمية الدعم الكبير الذي يحظى به كافة المنتسبين للرياضة من قبل تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية.

وقال في هذا الصدد “دعم تركي آل الشيخ للمنتخب ولبطولة الدوري ساهم بشكل كبير للغاية في رفع مستوى التنافس بين اللاعبين”.

وكان نجوم المنتخب البرازيلي قد توافدوا إلى الرياض أمس، وفي مقدمتهم نيمار، نجم فريق باريس سان جرمان استعدادا للمشاركة في البطولة الودية.

ويعود اللاعب المخضرم حسين عبدالغني (41 عاما) للظهور أمام المنتخب البرازيلي من جديد بعد 19 عاما، حيث يعتبر اللاعب الوحيد في قائمة الأخضر الحالية الذي سبق له المشاركة أمام البرازيل في مناسبتين سابقتين، الأولى عام 1997 في بطولة القارات التي استضافتها الرياض فيما كانت الثانية عام 1999 في نفس البطولة التي أقيمت في المكسيك.

وأكد عبدالغني أن خدمة المنتخب “شرف لأي لاعب”، متمنيا التوفيق برفقة المجموعة الحالية، وتقديم الإضافة مع المدرب بيتزي.

وقال عبدالغني “أبلغتني إدارة أُحد بخبر انضمامي للمنتخب بعد مباراتنا الأخيرة في الدوري أمام الباطن وكنت سعيد للغاية كون الانضمام للمنتخب حلم الجميع”.

وتابع “ألمس رغبة كبيرة، في عودة الصورة المميزة للمنتخب السعودي والأمر بدأ من كأس العالم التي كانت تجربة ناجحة باستثناء مباراة الافتتاح، وهناك سعي لاستعادة بريق الأخضر في كأس آسيا، وهو ما نعمل عليه حاليا”.

وحول مواجهة المنتخبين البرازيلي والعراقي في البطولة، قال “مواجهة البرازيل لها فائدة كبيرة جدا، فهي احتكاك بمنتخب ونجوم عالميين وكذلك مواجهة العراق فهو منتخب عنيد، ويمثل بروفة للمنتخبات التي سنواجهها في كأس آسيا، ولذلك أراها تجربة مفيدة وأتمنى أن نحقق أكبر استفادة ممكنة من المباراتين”.

وأضاف”منتخبنا حصد كأس آسيا لآخر مرة، عام 1996 في الإمارات، ونأمل أن نكرر الإنجاز، عندما نعود لأرض الإمارات في يناير المقبل”.

أما منتخب البرازيل الذي حضر بكامل نجومه بقيادة مهاجم باريس سان جرمان نيمار، فيسعى إلى تأكيد أفضليته المطلقة أمام الأخضر وتحقيق فوز جديد قبل مواجهة غريمه التقليدي الأرجنتين في جدة مساء الثلاثاء المقبل.

22