السعودية ترصد الكورونا بتتبع رقائق مثبتة على الإبل

الاثنين 2014/05/19
السعودية تكافح كورونا برقائق دقيقة على الإبل

الرياض – تعتزم وزارة الزراعة السعودية تثبيت رقائق صغيرة على الإبل للمساعدة في تتبع انتشار فيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، كورونا.

وحذرت السلطات السعودية الناس، داعية إيّاهم إلى ارتداء الملابس الواقية عند التعامل مع الإبل الّتي يعتقد أنها سبب انتشار الفيروس. وقالت وزارة الصحة السعودية إنّ أحدث خمس حالات وفاة، من بين ثماني حالات جديدة تسببت فيها الإصابة بفيروس الكورونا، هي متعلّقة بكبار السن.

وفي الولايات المتحدة، قالت مصادر بإحدى المستشفيات، إنّ اثنين من بين العمال الطبيّين العشرين الّذين كانوا على اتّصال بشخص مصاب بفيروس كورونا، ظهرت عليهما أعراض العدوى بالفيروس المُميت.

وذكر جيو موراليس، المتحدث باسم مستشفى الدكتور بي فيليبس في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا لوكالة الأنباء الألمانية، “إنّ اثنين من العاملين العشرين الذين تعاملوا مع المريض، يتم علاجهما حاليا، حيث أُدخل أحدهما إلى المستشفى وتم نقل الثاني إلى منزله مع تعليمات مشددة بتجنب احتكاكه مع الآخرين”.

وكانت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، قد أكدت أنّها سجّلت إصابة رجل سعوديّ يعمل في مجال الرعاية الصحيّة في بلاده بهذا الفيروس بعد أن قدم لزيارة أورلاندو. وقالت السلطات إن المريض السعودي، وهو ثاني حالة في الولايات المتحدة ، يتمتع بصحة جيدة.

منظمة الصحة العالمية تقول إنّ الزيادة الأخيرة في عدد الإصابات بفيروس كورونا من المرجح أنها ترجع إلى عوامل موسمية

وإذا تأكد ذلك فإنّ حالتي العاملين بالمستشفى سترفعان عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا بالولايات المتحدة إلى أربع حالات، وستصبح بذك أوّل حالات لنقل العدوى في الولايات المتحدة. وقالت السلطات الصحية الأميركية إنه يجري تعقب أكثر من 500 راكب كانوا على متن طائرات، كان من بين ركابّها مرضى سعوديُّون.

وكانت أول حالة تم الإبلاغ عنها، الشهر الماضي بولاية إنديانا، تضمنت أيضا عامل رعاية صحيّة عاش لفترة في المملكة العربية السعودية، مشيرة إلى أنّه يتعافى حاليا بعد خروجه من المستشفى. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جاي كارني، “إنّ السلطات الصحية الاتحادية تأخذ حالات الكورونا على محمل الجد، وفريقنا يراقب هذه الحالات عن كثب”.

وبعد أكملت منظمة الصحة العالمية، من جهة أخرى، مهمة لها بالمملكة العربية السعودية، عقدت اجتماعا للجنة الطوارئ المعنية باللوائح الصحية الدولية في جنيف. وقالت المنظمة “إنّ الزيادة الأخيرة المسجّلة في عدد الحالات المصابة، من المرجح أنّها ترجع إلى عوامل موسمية، إضافة إلى تفشي العديد من حالات العدوى في المستشفيات بسبب عدم اتباع التدابير التي أوصت بها منـظمة الصّحة العالمية للوقاية من العدوى ومكافحتها”.

17